لقاء التحدي بين إنزاجي ومورينيو في كأس إيطاليا

لاعبو نادي إنتر ميلان ضد نادي روما (Antonio Fraioli)

ع ع ع

يشهد ملعب “سان سيرو” في مدينة ميلانو عند الساعة 10:00 مساء بتوقيت دمشق اليوم، الثلاثاء 8 من شباط، مواجهة نارية مثيرة بين إنتر ميلان وروما، لفائدة الدور ربع النهائي في كأس إيطاليا.

وكان قد تأهل فريق إنتر ميلان إلى هذا الدور بعدما فاز على فريق إمبولي 3×2 في الدور الـ16، وأيضًا تأهل روما إثر فوز على ليتشي 3×1.

يتصدّر نادي إنتر ميلان الكالتشيو برصيد 53 نقطة من 23 مباراة، وفاز في 16 مواجهة وتعادل بخمس وخسر اثنتين.

له من الأهداف 42 وعليه 19 هدفًا، وهو حامل لقب بطولة الدوري الإيطالي في الموسم الماضي.

فيما يحتل فريق روما المركز السابع في الدوري برصيد 39 نقطة، لعب 24 مباراة وفاز في 12 وتعادل في ثلاث وخسر تسع مواجهات، له من الأهداف 40 وعليه 30 هدفًا.

آخر مواجهة بين الفريقين كانت في الدوري الإيطالي للموسم الحالي في لقاء الذهاب، حين فاز إنتر ميلان على روما 0×3 في عقر داره، بينما سيلعب الفريقان لقاء الإياب في 24 من نيسان المقبل.

اللقاءات التاريخية بينهما تميل لمصلحة فريق الإنتر، إلا أنه في آخر 30 لقاء بينهما حقق فريق روما الفوز في عشر مواجهات، بينما فاز إنتر ميلان في تسع وسيطر التعادل 11 مرة.

سيموني يتحدى مورينيو

يرغب الإيطالي سيموني إنزاجي، المدير الفني لنادي الإنتر، بتحدي نظيره البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب فريق روما.

ويريد إنزاجي أن يحرز أول ألقابه في هذا الموسم، في نفس الوقت الذي يريد إكمال مشواره في دوري أبطال أوروبا.

ويغيب الإنتر عن التتويج أكثر من 12 سنة، منذ أن أحرز اللقب السابع في تاريخه موسم 2010ـ 2011، وهو يسعى لأن يقترب من منصة التتويج في هذا الموسم.

مورينيو والحظ العاثر

يُعتبر البرتغالي جوزيه مورينيو من أفضل المدربين في العالم، لكن حظه لم يسعفه حتى الآن في إيصال روما إلى مربع الكبار في الكالتشيو.

وسيحاول البرتغالي أن يوقف رحلة تفوّق الإنتر على فريقه، وتحسين صورته من خلال هذه البطولة.

فريق روما أحرز اللقب تسع مرات آخرها في 2006ـ 2007، وهذا يضع مورينيو في دائرة صعبة لأنه مطالب بتحقيق البطولات والإنجازات التي كان يأمل جمهور روما وإدارته بتحقيقها.

وتستكمل مباريات الدور ربع النهائي يوم غد، الأربعاء 9 من شباط، بلقاء يجمع ميلان مع لاتسيو في قمة ثانية، كما سيلتقي يوم الخميس فريقا أتلانتا ضد فيورنتينا، ويوفنتوس ضد ساسولو.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة