fbpx

ما حقيقة إرسال بيلاروسيا قوات عسكرية إلى سوريا؟

الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، يتحدث إلى المهاجرين في زيارة للحدود البيلاروسية-البولندية، 26 من تشرين الثاني 2021 (رويترز)

الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، يتحدث إلى المهاجرين في زيارة للحدود البيلاروسية- البولندية، 26 من تشرين الثاني 2021 (رويترز)

ع ع ع

علّق الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، على قضية إرسال جنود من بلاده، بطلب من روسيا، إلى سوريا بأنها مزيفة.

وبحسب ما نشرته وكالة الأنباء البيلاروسية اليوم، الثلاثاء 8 من شباط، عن لوكاشينكو خلال تصريحات أدلى بها في جلسة لمجلس الأمن، قال إن الأخبار التي زعمت إرسال جنود إلى سوريا بطلب من الحكومة الروسية، مزيّفة ولا أساس لها من الصحة، إذ “ليس لدينا ما نفعله هناك”، حسب تعبيره.

وأشار إلى أن حكومة النظام السوري طلبت منه سابقًا إرسال أطباء بيلاروسيين.

وقال، “مضى وقت طويل منذ أن طلب منا الرئيس السوري، الحكومة السورية، المساعدة بإرسال أطباء، حسنًا، إذا كان هناك من يريد من أطبائنا الذهاب، وخاصة العسكريين، فسوف يذهبون، لكن ليس الآن، فلدينا مشكلاتنا الخاصة المتعلقة بهذا الوباء المزعوم والتي لم تنتهِ بعد”.

اتفاقية لـ”تقديم مساعدات إنسانية”

وسبق أن نشرت وكالة الأنباء البيلاروسية، الاثنين 7 من شباط، أن الحكومة الروسية وافقت على مسودة مشروع اتفاقية تعاون مع حكومة بيلاروسيا بشأن تقديم مساعدات إنسانية إلى سوريا.

وتنظم وثيقة مشروع الاتفاق مشاركة الكتيبة العسكرية البيلاروسية في مهام لتقديم المساعدة الإنسانية لسوريا بالتعاون مع القوات المسلحة الروسية، وستشارك الوحدة العسكرية البيلاروسية في أنشطة إنسانية حصرية خارج منطقة القتال، كما جاء في مسودة الوثيقة.

كما أوضحت بأنه ستبقى الوحدة العسكرية البيلاروسية في أماكن انتشار مجموعة الطيران الروسية على الأراضي السورية.

ونصت الوثيقة أيضًا على إرسال قوات عسكرية يصل قوامها إلى 200 فرد للمشاركة في الأنشطة الإنسانية، وفق ما ذكرته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وعارضت زعيمة المعارضة البيلاروسية، سفيتلانا تيخانوفسكايا، الوثيقة، وهي تُعد المنافسة الأبرز للرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، لكنها أُجبرت على مغادرة بلادها عقب فوزه بدورة سادسة في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في آب عام 2020.

ووصفت تيخانوفسكايا التعهد البيلاروسي بإرسال قوات إلى سوريا بأنه بمنزلة “تقدير لدعم موسكو للوكاشينكو الذي ساعده في البقاء بالسلطة”، مشيرة إلى أن القرار يخالف دستور البلاد، ويتعارض مع المصلحة القومية، بحسب تصريحاتها للوكالة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة