أردوغان إلى أبو ظبي وهرتسوغ إلى أنقرة.. هل طوت تركيا خصوماتها في المنطقة؟

الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتسوغ، وولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

تشهد الساحة السياسية التركية حراكًا مكثفًا منذ الأشهر القليلة الماضية، يوحي بنية أنقرة إغلاق بعض أبواب الخصومات السياسية العالقة منذ سنوات.

وتسعى تركيا إلى تحسين علاقاتها ببعض الدول لأسباب متعددة، منها ما هو اقتصادي، ومنها ما يرتبط بحالة التهدئة السياسية التي تقودها الدول عادة قبل معاركها الانتخابية.

وفي 8 من شباط الحالي، جدد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي، حديثه عن العلاقات التركية- الإسرائيلية، مقدمًا تطمينات للجانب الفلسطيني الذي يعوّل على مواقف أنقرة من الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي.

هذا الموقف تجلى بوضوح بعد سحب أنقرة سفيرها لدى إسرائيل للتشاور، وطردها السفير الإسرائيلي، بسبب التصعيد العسكري الإسرائيلي ضد قطاع غزة، عام 2018.

وردت إسرائيل حينها بطرد القنصل التركي في القدس.

وقال جاويش أوغلو، إن أي خطوة لتطبيع العلاقات بين بلاده وإسرائيل، لن تكون على حساب القضية الفلسطينية، وفق ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية، مشيرًا في الوقت نفسه إلى زيارة الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتسوغ، المرتقبة إلى تركيا، في آذار المقبل.

في الوقت نفسه، انتقد الوزير التركي آلية تطبيع بعض الدول، دون أن يسميها، مع إسرائيل، معتبرًا أن تطبيع بلاده علاقاتها لن يكون على حساب القضية الفلسطينية، كما فعلت بعض الدول لدى تطبيع علاقاتها، فالموقف التركي من القضية ثابت، وفق قوله.

وشهدت علاقات الجانبين حالة توتر سياسي بعد استهداف القوات الخاصة الإسرائيلية سفينة “مرمرة” عام 2010، التي حاولت كسر الحصار عن قطاع غزة المفروض منذ عام 2008، ثم حادثة طرد السفراء بسبب عدوان غزة 2018.

غزل سابق لأوانه

تحدث تقرير نشره موقع “Middle East Eye“، في أيار 2020، عن مساعٍ إسرائيلية لإعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع أنقرة.

ونقل الموقع البريطاني عن مصدر رسمي إسرائيلي قوله، إن كلا الطرفين لديهما “مصالح مشتركة” تتمثّل في الملف السوري والغاز في شرق المتوسط.

كما أشار التقرير حينها إلى تزامن التصريحات الإسرائيلية مع تداول أخبار حول نية إسرائيل توقيع اتفاقية مشابهة للاتفاقية الليبية- التركية مع أنقرة، ما يعني إضعاف محاولات اليونان للوقوف بوجه الطموحات التركية في المتوسط.

وكان الحساب الرسمي لإسرائيل عبر “تويتر”، نشر في الفترة نفسها تغريدة قال فيها، إن إسرائيل “فخورة بعلاقاتها الدبلوماسية مع تركيا”.

كما تأتي زيارة الرئيس التركي إلى الإمارات، بعد زيارة الرئيس الإسرائيلي إلى أبو ظبي، في كانون الثاني الماضي، التي تعتبر الأولى من نوعها في تاريخ الجانبين منذ تطبيع العلاقات قبل أقل من عامين.

والتقى هرتسوغ، خلال الزيارة التي استمرت يومين، كلًا من ولي عهد أبو ظبي، وحاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم.

وكان ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، التقى، في 13 من كانون الأول 2021، رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، خلال زيارة هي الأولى من نوعها لرئيس وزراء إسرائيلي إلى الإمارات.

حلحلة مع مصر

في نيسان 2021، أعلن وزير الخارجية التركي عقد اجتماع بين تركيا ومصر على مستوى مساعدي وزيري خارجية البلدين، وأن مرحلة جديدة بدأت في العلاقات بين البلدين.

ملامح تحسّن العلاقات التركية- المصرية، تأتي بعد تراجع مستوى علاقات البلدين، إثر الانقلاب العسكري الذي أطاح من خلاله الرئيس الحالي، محمد عبد الفتاح السيسي، بالرئيس المصري المنتخب، محمد مرسي، عام 2013.

وصاعد من حدة الخلافات، دعم القاهرة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بينما دعمت أنقرة حكومة “الوفاق” المعترف بها دوليًا، وكان صوّت البرلمان التركي، في كانون الثاني من 2020، على تفويض “شامل” يسمح بإرسال قوات تركية إلى ليبيا.

وفي حصار قطر الذي بدأ في 5 من حزيران 2017، وقفت أنقرة إلى جانب الدوحة، بينما كانت مصر من ضمن الدول التي قاطعت قطر إلى جانب السعودية والإمارات والبحرين، ولعبت الكويت دور المصلح بين الأطراف، ما قاد لتحقيق المصالحة في 5 من كانون الثاني 2021، خلال قمة مجلس التعاون الخليجي في مدينة العلا شمال غربي السعودية.

كما قسّم الخلاف على ثروات الغاز في البحر المتوسط الدول المستفيدة إلى حلفين، تقف تركيا في أحدهما، في حين تتقارب المواقف اليونانية والمصرية، مع إمكانية استقطاب النظام السوري من قبل اليونان، بالاستفادة من تدهور العلاقات السياسية بين النظام وأنقرة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة