تنظيم “الدولة” يحصي عملياته في سوريا خلال 20 يومًا

عنصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال المعارك في محيط البوكمال- 5 من تشرين الثاني 2017 (أعماق)

ع ع ع

أصدر تنظيم “الدولة الإسلامية” عبر مجلة “النبأ” التابعة له، ما أسماه “حصاد الشام”، وأحصى فيه عدد عملياته العسكرية في سوريا خلال الـ20 يومًا الأخيرة، وقال إنها أسفرت عن أكثر من 100 قتيل شمال شرقي سوريا.

وجاء في “إنفوغراف” العدد “325” لمجلة “النبأ”، الذي أحصى العمليات بين 20 من كانون الثاني الماضي و9 من شباط الحالي، 42 عملية شنّتها خلايا التنظيم، توزعت في محافظة الحسكة والرقة ودير الزور بمناطق نفوذ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وقال التنظيم، إن حصيلة عملياته في سوريا، التي شملت هجمات مقاتليه على سجن “غويران” في الحسكة، بلغت 115 قتيلًا وجريحًا، بعمليات تنوعت بين 37 عملية استهداف واشتباك، إضافة إلى كمينين وعمليتي اغتيال، وعملية استهداف بعبوة ناسفة.

تبعها إعلان التنظيم، الخميس 10 من شباط، عن استهداف مقر عسكري تابع لـ”قسد” في قرية جزرة البوشمس غربي دير الزور، وأسفر الهجوم بحسب الإعلان عن مقتل وجرح ستة مقاتلين.

كما نشر التنظيم، في اليوم ذاته عبر “تلجرام”، تسجيلًا مصوّرًا لأسلحة وذخائر اغتنمها مقاتلوه إثر هجوم شنوه على نقطة عسكرية تابعة لـ”قسد” شرقي محافظة دير الزور.

وتصاعدت وتيرة عمليات التنظيم في سوريا منذ مطلع العام الحالي، كان أشدها هجوم خلايا أمنية تابعة له على سجن “غويران” في الحسكة، الذي يحوي الآلاف من مقاتلي التنظيم في مناطق نفوذ “قسد”، إذ استمرت المعارك لنحو أسبوعين أسفرت عن مئات القتلى من الطرفين.

وكان الجيش الأمريكي نفّذ، في 3 من شباط الحالي، عملية إنزال جوي على منزل يقيم فيه زعيم تنظيم “الدولة”، عبد الله قرداش، في قرية أطمة شمالي إدلب، أسفرت عن مقتله، إضافة إلى 13 شخصًا على الأقل بينهم ستة أطفال وأربع نساء.

إلا أن عمليات التنظيم لم تتوقف في مناطق من شمال شرقي سوريا التي تسيطر عليها جهات عديدة منها قوات النظام السوري بدعم روسي وإيراني، إضافة إلى “قسد” المدعومة من قوات التحالف الدولي بقيادة أمريكا.

وكان مستشار الأمن الوطني الأمريكي، جاك سوليفان، قال في بيان صدر في 30 من كانون الثاني الماضي، عقب انتهاء العمليات العسكرية ضد التنظيم في حي غويران بالحسكة، إن الولايات المتحدة تشيد بـ”قسد” التي أكملت مع قوات التحالف الدولي عملياتها لإعادة السيطرة على سجن “غويران”.

وأكدت الولايات المتحدة أن تنظيم “الدولة الإسلامية” لا يزال يشكّل تهديدًا عالميًا، داعية إلى حل عالمي لمواجهة هذا التهديد.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة