زيادة بإصابات “كورونا” في سوريا.. المصابون غير متلقين للقاح

مستشفى "المجتهد" في دمشق- (وكالة سانا)

ع ع ع

أعلنت إدارة مستشفى “المجتهد” في دمشق (مستشفى دمشق) ازدياد أعداد المراجعين والإصابات بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) خلال الأيام العشرة الماضية، بعد أن شهدت مناطق سيطرة النظام السوري تراجعًا في أعداد الإصابات.

وقال مدير المستشفى، أحمد عباس، في تصريحات لإذاعة “شام إف إم” المحلية، مساء الجمعة 11 شباط، إن الإصابات كلها من غير المتلقين للقاح المضاد للفيروس، خصوصًا مرضى العناية المركّزة.

وأضاف عباس أنه لا يمكن التحديد إن كان المنتشر هو متحور “أوميكرون”، لأن فحص “PCR” المتوفر لا يعزل الفيروس، ولكن يُلاحَظ سريريًا أن الذين يحتاجون إلى عناية حالات كبيرة، و”أوميكرون” يأتي بأعراض أخف والحاجة إلى الاستشفاء أخف أيضًا.

وأشار إلى وجود قسمي عزل وعناية واحدة حاليًا، وسابقًا وصل المستشفى إلى ثلاثة أقسام عزل ووحدتي عناية، ونسب الإشغال حاليًا تبلغ 90%، لأن الحالات في تزايد مع عدم افتتاح أقسام جديدة حتى الآن.

وكانت وزارة الصحة في حكومة النظام أوضحت في بيان، في 10 من شباط الحالي، زيادة في نسب إشغال أقسام العناية المشددة والعزل الصحي، وفي أعداد مراجعي المستشفيات العامة بشكوى الإصابة بفيروس “كورونا”، منذ تاريخ 24 من كانون الثاني الماضي، في كل من محافظات دمشق وريفها واللاذقية وطرطوس.

من جانبه، أعلن مدير عام مستشفى “المواساة” الجامعي، عصام الأمين، تسجيل 26 إصابة بمتحور جديد ضمن سلالات الفيروس، يتميز عن المتحورات الموجودة بأن نتيجة مسحة الاختبار (PCR) تظهر سلبية رغم إصابة المريض وحمله للفيروس.

وقال الأمين في تصريحات لصحيفة “الوطن” المحلية، في 6 من شباط الحالي، إنه لا توجد تقنية تكشف عن نوع المتحور، من دون استبعاد وجود متحور “أوميكرون” في سوريا، خاصة في ظل تسجيل إصابات بجميع دول العالم ودول الجوار.

وبحسب إحصائية وزارة الصحة، وصل عدد المتلقين للقاح المضاد لفيروس “كورونا”، إلى مليونين و719 ألفًا و58 شخصًا، منهم 950 ألفًا و266 شخصًا تلقوا التطعيم بشكل كامل.

ويُعد الإقبال على تلقي اللقاحات المضادة لفيروس “كورونا” في سوريا ضعيفًا، إذ يُظهر موقع “عالمنا بالأرقام” (Our world in data)، اعتمادًا على بيانات من منظمة الصحة العالمية، وفق آخر تحديث له في 6 من شباط الحالي، أن إجمالي الذين تلقوا اللقاح في سوريا يبلغ 12.46%.

ووصل العدد الإجمالي للإصابات بفيروس “كورونا” في مناطق سيطرة النظام إلى 52 ألفًا و378 شخصًا، شُفي منهم 41 ألفًا و927 شخصًا، وتوفي ثلاثة آلاف و20 شخصًا، بحسب بيانات وزارة الصحة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة