دوري الأبطال يعود بمواجهات نارية في الدور الـ16

ع ع ع

عنب بلدي – محمد النجار

تشهد الملاعب الأوروبية يومي الثلاثاء والأربعاء، 15 و16 من شباط الحالي، انطلاق مباريات الدور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، وهي المسابقة الأولى من ناحية الأهمية في أوروبا على مستوى الأندية.

وتقام أكثر من قمة في هذا الدور الذي تلعبه الأندية بنظام الذهاب والإياب، أبرزها القمة المنتظرة بين نادي باريس سان جيرمان الفرنسي وريال مدريد الإسباني، في حين ستشهد القمة الثانية مواجهة نارية أيضًا بين إنتر ميلان الإيطالي وليفربول الإنجليزي، كما سيلعب مانشستر سيتي الإنجليزي وصيف النسخة الماضية ضد سبورتينج لشبونة البرتغالي، بالإضافة إلى بايرن ميونيخ الألماني مع ريد بول سالزبورغ النمساوي.

وتستكمل مباريات مرحلة الذهاب لهذا الدور في 22 و23 من شباط الحالي، حين تقام أيضًا أكثر من قمة، يضرب فيها يوفنتوس الإيطالي موعدًا مع فياريال الإسباني، وتشيلسي حامل اللقب يستضيف ليل الفرنسي، كما يلتقي أتلتيكو مدريد الإسباني مع مانشستر يونايتد الإنجليزي، وبنفيكا البرتغالي مع أياكس أمستردام الهولندي.

بينما يعتبر فريق برشلونة الإسباني، وهو صاحب خمسة ألقاب في البطولة، أكبر الغائبين عن دور الـ16، إثر احتلاله المركز الثالث في المجموعة الخامسة برصيد سبع نقاط.

الملكي يصطدم بالفريق الباريسي

في جو باريسي صاخب، يشهد ملعب “حديقة الأمراء” عند الساعة 10:00 مساء بتوقيت دمشق، الثلاثاء 15 من شباط الحالي، مواجهة نارية مثيرة تجمع باريس سان جيرمان وضيفه ريال مدريد، في قمة مباريات مرحلة الذهاب من دور الـ16.

هذا اللقاء السابع بينهما في المسابقة، وآخرها كان في دوري المجموعات موسم 2019، وتعادل الفريقان حينها بنتيجة 2×2.

المباراة هي اصطدام مباشر بين الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب الفريق الملكي، والأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب النادي الباريسي.

الفارق الأهم بين الناديين أن ريال مدريد يتصدّر السجل الذهبي بعدد مرات الفوز باللقب وهو 13 مرة، آخرها في عام 2017- 2018، بينما باريس سان جيرمان لم يحرز اللقب حتى الآن، رغم تدعيم الفريق بالنجوم.

يسعى أنشيلوتي إلى مواصلة زحفه نحو اللقب الـ14 بغض النظر عن طموحات خصمه الذي عزز صفوفه بنجوم عالميين، على رأسهم حاليًا الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرازيلي نيمار سيلفا، والفرنسي كيليان مبابي، والإسباني سيرجيو راموس، والهولندي جورجينهو فاينالدوم، والحارس الإيطالي دوناروما.

بينما سيقاتل الأرجنتيني ماوريسيو لتخطي أكبر عقبة له في هذه البطولة، وخاصة أن الإدارة الباريسية وجماهير النادي تطالب الفريق ومدربه بتحقيق هذا الحلم.

تأهل الملكي لهذا الدور بعد أن تصدّر المجموعة الرابعة برصيد 15 نقطة من ست مباريات، فاز في خمس وخسر واحدة، في حين احتل الباريسي المركز الثاني في المجموعة الأولى برصيد 11 نقطة من ست مباريات، فاز في ثلاث وتعادل باثنتين وخسر واحدة،

الفريقان خرجا في البطولة الماضية من الدور نصف النهائي، إثر تعادل الملكي مع تشيلسي، حامل اللقب 1×1 في لقاء الذهاب، وخسارته الإياب 2×0.

كما خسر الباريسي أمام مانشستر سيتي ذهابًا 1×2 وأيضًا في لقاء الإياب 2×1.

ويتصدّر فريق ريال مدريد الدوري الإسباني برصيد 53 نقطة من 23 مباراة لعبها حتى الآن، فاز في 16 مواجهة وخسر اثنتين، كما يتصدّر باريس سان جيرمان الدوري الفرنسي حاليًا برصيد 56 نقطة من 23 مباراة، فاز في 17 مواجهة وتعادل بخمس وخسر واحدة فقط.

ليفربول يتفوق على الإنتر تاريخيًا

كما يشهد ملعب “سان سيرو” بمدينة ميلانو الإيطالية، عند الساعة 10:00 مساء بتوقيت دمشق، الأربعاء 16 من شباط الحالي، قمة منتظرة تجمع فريقي إنتر ميلان وضيفه ليفربول.

هذا اللقاء الخامس بين الفريقين في دوري الأبطال الذي تميل كفته لمصلحة الريدز بثلاثة انتصارات مقابل فوز واحد للإنتر.

وآخر لقاء بين الفريقين كان في الدور الـ16 بدوري الأبطال عام 2008، وفاز ليفربول بنتيجة 2×0 في لقاء الذهاب و1×0 بالإياب.

وسيشهد اللقاء مباراة ساخنة بين مدرستين كرويتين، الإيطالية “المدفعجية” بقيادة سيموني إنزاجي، والإنجليزية الهجومية بقيادة الألماني يورجن كلوب.

ويرغب إنتر ميلان وإدارة النادي وجماهيره بتحقيق اللقب بعد غياب لأكثر من عشر سنوات، عندما أحرزه الإنتر للمرة الثالثة في موسم 2009- 2010.

أما الخصم الإنجليزي فيرغب بالعودة إلى منصة التتويج السابعة بعد أن أحرز اللقب آخر مرة في موسم 2018- 2019.

الإنتر خرج في الموسمين السابقين من دوري المجموعات، كما غاب عن البطولة لمدة ستة مواسم منذ عام 2012 حتى عام 2018.

وتأهل الإنتر لهذا الدور بعد أن احتل المركز الثاني في المجموعة الرابعة برصيد عشر نقاط من ست مباريات، فاز في ثلاث وتعادل مرة واحدة وخسر اثنتين.

في حين تأهل ليفربول بعدما تصدّر المجموعة الثانية بالعلامة الكاملة برصيد 18 نقطة.

وكان الريدز في الموسم الماضي خرج من الدور ربع النهائي إثر خسارته من ريال مدريد ذهابًا 3×1 وتعادله من دون أهداف في لقاء الإياب.

وفي الموسم الحالي، يتصدّر إنتر ميلان الدوري الإيطالي للدرجة الأولى (وهو حامل اللقب) برصيد 53 نقطة من 23 مباراة، وفاز في 16 مباراة وتعادل في خمس وخسر اثنتين، في حين يحتل ليفربول المركز الثاني في البريميرليج برصيد 48 نقطة من 22 مباراة، فاز في 14 وتعادل في ست وخسر اثنتين.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة