إصابات لعناصر النظام جراء استهداف باص “مبيت” في حمص

انفجار استهدف حافلة "مبيت" عسكري قرب الحرس الجمهوري في دمشق- 4 من آب 2021 (وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا)

انفجار استهدف حافلة "مبيت" عسكري قرب الحرس الجمهوري في دمشق- 4 من آب 2021 (وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا)

ع ع ع

وقعت إصابات في صفوف جنود النظام السوري جراء استهداف باص “مبيت” على طريق مهين- حمص.

وأفاد مراسل عنب بلدي، أن باص “مبيت” للنظام رجّح استهدافه على طريق حمص- مهين من قبل عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، تسبب في إصابات بين جنود من قوات النظام.

وتحدثت شبكة البادية المحلية اليوم، الثلاثاء 15 من شباط، عن “أنباء عن استهداف باص مبيت لقوات النظام على طريق حمص- مهين من قبل مجهولين تُرجح تبعيتهم لتنظيم (داعش)”.

من جهتها، قالت صفحة “مدينة طرطوس”، عبر حسابها في “فيس بوك”، إن اللواء الركن فارس غيضة، أُصيب جراء استهداف الباص.

 

ولم يعلن النظام عن استهداف الباص حتى تاريخ كتابة الخبر.

كما لم يتبنَ تنظم “الدولة” هذه العملية، بحسب ما رصدته عنب بلدي.

وفي 3 من كانون الثاني الماضي، قُتل خمسة عناصر من قوات النظام السوري إثر استهداف تنظيم “الدولة الإسلامية” مجموعة عسكرية في بادية حمص شرقي سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري لم تسمِّه، أن حافلة نقل عسكرية تعرضت لهجوم صاروخي في منطقة تبعد عن محطة “T3” لضخ النفط 50 كيلومترًا شرقًا، من قبل تنظيم “الدولة”.

وأضافت الوكالة أن الهجوم أسفر عن مقتل خمسة عسكريين وإصابة 20 آخرين بجروح متفاوتة.

ويعتمد التنظيم على هجمات خاطفة في منطقة البادية السورية عمومًا تستهدف قوافل متحركة لقوات النظام بعد أن خسر مطلع 2019 آخر معاقله في سوريا، عقب سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، بدعم من “التحالف الدولي”، على بلدة الباغوز شرقي دير الزور، آخر جيب كان يتحصن فيه مقاتلو التنظيم.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة