أربعة جرحى بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة شمالي حلب

متطوعو "الدفاع المدني السوري" من موقع انفجار العبوة الناسفة بمدينة اعزاز شمالي حلب- 15 من شباط 2022 (الدفاع المدني السوري- تلجرام)

ع ع ع

انفجرت عبوة ناسفة قرب مبنى المواصلات وسط مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي حلب، ما أدى إلى إصابة أربعة أشخاص بجروح متفاوتة بينهم ثلاثة أطفال ورجل حالته حرجة.

وقال فريق “الدفاع المدني السوري“، إن العبوة انفجرت اليوم، الثلاثاء 15 من شباط، داخل إحدى حاويات القمامة بالقرب من مبنى المواصلات وسط مدينة اعزاز التابعة لنفوذ المعارضة.

في حين نشر “مكتب اعزاز الإعلامي” معلومات عن أن أحد جرحى الانفجار طفلة تبلغ من العمر ست سنوات، وهي من نازحي محافظة دير الزور.

وبثّت شبكة “اعزاز اليوم” تسجيلًا مصوّرًا من مكان الانفجار، أظهر آثار الأضرار المادية التي سببها الانفجار في المنطقة.

ودائمًا يتهم “الجيش الوطني”، شمالي سوريا، خلايا تابعة لـ”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، أو لتنظيم “الدولة الإسلامية”، أو للنظام السوري، إلا أن أي جهة منها لم تتبنَّ عملية اليوم.

وكانت عبوة ناسفة انفجرت، في 4 من شباط الحالي، داخل سيارة من نوع “سانتافيه” في قرية بير مغار بمنطقة جرابلس بريف حلب الشرقي، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص تابعين لـ”الجيش الوطني” صاحب النفوذ في المنطقة المدعوم تركيًا، بينهم قيادي.

في حين تنفي “قسد” مسؤوليتها عن بعض التفجيرات التي تقع شمالي حلب، وكان آخرها نفيها مسؤولية قواتها عن القصف الذي استهدف سوقًا شعبية في مدينة الباب شرقي حلب، في 1 من شباط الحالي.

وكانت المجالس المحلية والقوى الأمنية في ريف حلب الشمالي اتخذت، منذ كانون الأول 2020، العديد من الإجراءات، تمثلت بمنع دخول جميع الآليات غير المسجلة لدى دوائر المواصلات في المنطقة، والتي لا تحمل لوحات رقمية خاصة بالمدينة.

ومنذ مطلع العام الحالي، شهدت مناطق نفوذ “الجيش الوطني” انخفاضًا كبيرة في التفجيرات مقارنة بالعام الذي سبقه، بحسب رصد عنب بلدي، تزامنًا مع تكرار إعلان الأخير إحباط عمليات تفجير بضبط سيارات مفخخة أو عبوات ناسفة وتفكيكها أو إتلافها دون حدوث أضرار.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة