النظام يوسّع مشاريعه السياحية.. الأرباح وصلت إلى خمسة مليارات ليرة عام 2021

منتجع بلوبي طرطوس 2017 (صفحة منتجع بلوبي في فيس بوك)

ع ع ع

أعلن مدير الشركة السورية للنقل والسياحة، فايز منصور، عن زيادة المشاريع السياحية في محافظتي طرطوس واللاذقية جراء الإقبال الكبير على السياحة في سوريا لعام 2021.

وقال منصور اليوم، الثلاثاء 15 من شباط، إن “الشركة تستعد لإقامة فندق بـ30 غرفة في موقع لابلاج لزيادة المساحة المستثمرة إضافة إلى الشاليهات الموجودة والبالغ عددها 29، إذ سيبدأ العمل في المشروع خلال الأيام المقبلة”، بحسب ما نقلته الوكالة السورية للأنباء (سانا).

ووصل إجمالي أرباح الشركة العامة للنقل والسياحة إلى خمسة مليارات سورية، بحسب منصور.

كما أن الشركة تعمل على “تنشيط السياحة الداخلية والشعبية في منشآتها بأسعار مدروسة تناسب جميع شرائح المجتمع ولا سيما في منتجع البلوبي وفندق روز ماري وشاطئ الكرنك العائلي، إضافة إلى شاطئين آخرين تستثمرهما الشركة في شاطئ الأحلام بطرطوس، ولابلاج بمنطقة وادي قنديل، والأكواخ الخشبية وشاطئ الرمل العائلي في اللاذقية”.

كما تحدث عن وجود دراسة لإقامة فندق بالتعاون مع مجلس مدينة طرطوس في الموقع “A” الذي تبلغ مساحته ثمانية دونمات، والذي سيتضمن تسهيلات للنقابات والموظفين للإقامة فيه خلال موسم 2023.

وستدعم الشركة السياحة الداخلية والشعبية بأسطول نقل جماعي، عبر استيراد 45 حافلة نقل مختلفة الأحجام لتدعم النقل بين المحافظات والرحلات السياحية إلى جانب النشاطات التي تقوم بها وزارة السياحة.

وكانت وزارة السياحة أعلنت، في كانون الأول 2021، عن رفدها لخزينة الدولة من عائدات المنشآت السياحية التابعة للوزارة خلال العام الماضي بـ11 مليار ليرة سورية، بحسب ما نقلته وكالة “سانا“.

وحصلت الوزارة على 5.6 مليار ليرة سورية من خلال العائدات المباشرة، و5.5 مليار ليرة عن طريق العائدات غير المباشرة كالضرائب والرسوم.

وأوضح البيان أن أرباح الفنادق التابعة للوزارة (“داما روز”، “شيراتون دمشق”، “شهبا حلب”، “منتجع لاميرا”)، سجلت أرباحًا بقيمة 14 مليارًا و700 مليون ليرة سورية، خلال العام الماضي.

بينما وصلت أرباح “الشركة السورية للنقل والسياحة” حتى نهاية أيلول 2021 إلى حوالي ثلاثة مليارات ليرة، وأرباح “الشركة السورية العربية للفنادق والسياحة” إلى نحو 1.5 مليار ليرة سورية.

ووفقًا للبيان، بلغ عدد القادمين إلى سوريا خلال العام الماضي 500 ألف شخص، بينما وصل عدد نزلاء الفنادق إلى 900 ألف شخص من السوريين والعرب والأجانب.

القطاع السياحي لن يتعافى قبل 2030

تحدثت صحيفة “الوحدة” الحكومية، في تقرير لها نشرته في 10 من تشرين الأول 2021، عن تقديرات لوزارة السياحة بحكومة النظام، لخسائر القطاع السياحي منذ بداية الحرب، إذ وصلت إلى نحو 330 مليار ليرة سورية.

ونقلت الصحيفة عن مدير التخطيط في وزارة السياحة، قاسم درويش، قوله إن تقديرات الوزارة تشير إلى أن نهوض هذا القطاع بشكل ملحوظ لن يكون قبل عام 2030، و”حتى ذلك التاريخ سيبقى الاقتصاد السوري يسجل سنويًا المزيد من الخسائر التي كان يجنيها من القطاع السياحي”، على حد قوله.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة