ثلاثة قتلى في قصف صاروخي على مدينة اعزاز شمالي حلب

متطوع من فريق "الدفاع المدني" في أثناء إسعاف الجرحى إثر قصف استهدف مدينة اعزاز- 15 من شباط 2022 (الدفاع المدني السوري- تلجرام)

ع ع ع

قتل ثلاثة أشخاص وأصيب آخرون بقصف مدفعي استهدف وسط مدينة اعزاز شمالي محافظة حلب، قالت مراصد عسكرية إن مصدره المناطق التي تسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وقوات النظام السوري.

وبحسب معلومات حصلت عليها عنب بلدي من مصدر طبي في مستشفى “اعزاز”، فإن ثلاثة قتلى وصلت جثثهم إلى المستشفى، إضافة إلى ستة جرحى آخرين أُصيبوا بجروح متفاوتة نتيجة القصف.

بينما تحدث “مكتب اعزاز الإعلامي” عن ثلاثة قتلى بينهم شرطي ومدنيان، إضافة إلى جرحى إثر القصف.

وعن مصدر القصف الصاروخي، قال مرصد “الشمال” المختص برصد التحركات العسكرية وحركة الطيران في الشمال السوري، إنه قادم من مناطق نفوذ “قسد” بريف حلب.

بينما طالبت شبكات محلية ومراصد عسكرية بالتوجه إلى مستشفى اعزاز “الوطني” للتبرع بجميع زمر الدم.

ودائمًا تتهم الفصائل المسيطرة على مناطق ريف حلب خلايا تابعة لـ”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، أو لتنظيم “الدولة الإسلامية”، أو للنظام السوري، بالوقوف خلف عمليات التفجير.

وتعرضت مناطق شمالي حلب، منذ سيطرة فصائل المعارضة عليها بدعم تركي، لقصف متكرر قيل إنه من قبل “قسد”، كما ضربت المنطقة تفجيرات عديدة أودت بحياة مدنيين، إلا أن “قسد” نفت مسؤوليتها عن العديد منها.

وغالبًا ما تنفي “قسد” المعلومات التي تتحدث عن قصفها مناطق نفوذ “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا شمالي حلب، إذ نفت سابقًا قصفها مدينة جرابلس شمال شرقي حلب، كما نفت قصفها مدينة عفرين شمالي المحافظة.

وتنتشر نقاط عسكرية تابعة لـ”قسد” في ريف حلب الشرقي، وتتركز في مدينة تل رفعت شمالي حلب، وتتشارك هذه النقاط العسكرية مع قوات النظام وروسيا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة