لبنان جزء من “ولاية الفقيه”.. الجيش الإسرائيلي يرد على نصر الله من تصريحاته

كاريكاتور ساخر يتناول تركيز "حزب الله" على قضايا غير لبنانية_ 17 من شباط 2022 (أفيخاي أدرعي/ تويتر)

ع ع ع

علق المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، على تصريحات الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني، حسن نصر الله، خلال كلمة ألقاها أمس الأربعاء.

وقال أدرعي اليوم الخميس، 17 من شباط، إن “حزب الله” أمضى 40 عامًا في خدمة الإرهاب، وإن نصر الله قضى 30 عامًا في خدمة إحدى أكبر المنظمات الإرهابية في العالم.

وأعاد أدرعي نشر تسجيل مصور لنصر الله يتحدث خلاله الأخير عن أن لبنان ليس جمهورية مستقلة وإنما جزء من “الجمهورية الإسلامية الكبرى التي يحكمها صاحب الزمان ونائبه بالحق الولي الفقيه الإمام الخميني”.

وتطرق أدرعي إلى معالم الإمارة الإيرانية داخل لبنان بتسمية الشوارع اللبنانية بأسماء قيادات إيرانية، كطريق مطار بيروت الدولي الذي يحمل اسم جادة “الشهيد قاسم سليماني”.

كما لفت المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إلى إنجازات نصر الله في “الحزب”، والتي حولت “الحزب” من “حركة مقاومة كما يدعي” إلى منظمة إرهابية معروفة في العالم، على حد تعبيره.

ووفق أدرعي، تحول “حزب الله” من حامي لبنان إلى سيف مغروز في خاصرة لبنان، ومنظمة قائمة على الفساد والمخدرات وقتل المعارضين، مشيرًا إلى اغتيال رئيس هيئة أركان “حزب الله” مصطفى بدر الدين بأمر من “الحزب” وقاسم سليماني.

وخلال 10 سنوات من أصل 30 عامًا، دخل “حزب الله” حربًا ليست لبنانية، في سوريا، لمصلحة إيران، والقتلى لبنانيون، من أجل “ولاية الفقيه” وعلى حساب الدم اللبناني، في ظل غياب أي دور للدولة اللبنانية.

وكان نصر الله تحدث أمس الأربعاء، خلال مهرجان “ذكرى الشهداء القادة”، الذي أقامه “حزب الله” عام 1982، عن ابتكار إسرائيل لمصطلح “معركة بين الحروب”، الذي اعتبر مردّه إدراك إسرائيل في السنوات الأخيرة أن الذهاب للحرب مكلف، في ظل مساع متواصلة لوقف انتقال السلاح النوعي إلى لبنان، موضحًا أن تعطيل النقل من إيران إلى لبنان هدد “المقاومة”، لكنها حوّلت التهديد إلى فرصة، كما أن المعركة بين الحروب حققت نتائج ممتازة لـ”حزب الله” على حد قوله.

وفي آب الماضي، قدمت إسرائيل شكوى إلى مجلس الأمن الدولي، بعد إطلاق قذائف صاروخية من المناطق الحدودية في لبنان باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة، في آب الماضي، محملة في رسالة للسفير الإسرائيلي، جلعاد أدران، الحكومة اللبنانية مسؤولية ما يجري داخل أراضيها.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي هدد خلال إحاطة قدّمها لـ50 مراسلًا عالميًا، وفق ما ذكرته صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، في 31 من أيار 2021، بـ”محاسبة” الدولة اللبنانية و”حزب الله” في حال نشوب حرب مستقبلية، مؤكدًا أن “حزب الله” سيتضرر بشدة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة