على أكثر من جانب.. توترات حدودية تعيشها الأراضي المحتلة

الحدود اللبنانية مع الأراضي الفلسطينية المحتلة (رويترز)

ع ع ع

تتصاعد في الأيام الأخيرة التوترات الأمنية على حدود الأراضي الفلسطينية المحتلة من أكثر من جانب، إذ تشهد تلك الحدود البرية محاولات متكررة لاختراقها بعمليات تهريب أسلحة فردية خفيفة، إلى جانب رصد حركة طيران مسيّر من قبل الجانب الإسرائيلي، كان آخرها محاولة تهريب أسلحة فردية خفيفة عبر الحدود الأردنية مع الأراضي المحتلة.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، اليوم الجمعة 18 من شباط، العثور على حقيبتين تحويان 50 مسدسًا من أنواع مختلفة يُشتبه بمحاولة تهريبها إلى “جهات إرهابية وجنائية”، وفق وصف أدرعي.

وجرت العملية “الناجحة” لقوات الجيش والشرطة الإسرائيليتين بتوجيه من استطلاعات الجيش الإسرائيلي، بحسب أدرعي.

وفي الوقت نفسه، أعلن الجيش الإسرائيلي إطلاق صافرات الإنذار في منطقة الجليل، لاختراق طائرة لاسلكية صغيرة قادمة من لبنان المجال الجوي فوق الأراضي المحتلة.

ووفق ما نشره أدرعي عبر “تويتر”، أُطلق صاروخ اعتراض من “القبة الحديدية” لكنه لم يتمكّن من اعتراض المسيّرة، ما دفع لتفعيل الإنذارات، كما أن المسيّرة الصغيرة عادت إلى لبنان، في حادثة اعتبرها أدرعي “اعتيادية وطبيعية في الجبهة الداخلية”.

التهريب ليس جديدًا

في 10 من تموز 2021، أعلن الجيش الإسرائيلي إحباط محاولة تهريب قطع أسلحة فردية من لبنان إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة التي تسيطر عليها القوات الإسرائيلية.

وقال أفيخاي أدرعي، حينها، إن الجيش الإسرائيلي ضبط الأسلحة في منطقة الغجر المحتلة، بعد رصد مشتبه بهم ينقلون حقائب من لبنان إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وعرض أدرعي صورًا لـ43 مسدسًا فرديًا متطورًا قال إن القوات الإسرائيلية أحبطت تهريبها.

وجاءت هذه الحادثة بعد أقل من أسبوع على اتهام الجيش الإسرائيلي “حزب الله” اللبناني بتهريب مواد مخدرة، عبر الحدود البرية اللبنانية.

وكان أدرعي نشر سلسلة تغريدات تحدث خلالها عن ضلوع المستشار الأمني السابق للأمين العام لـ”حزب الله”، والقائد السابق للقوات الخاصة في الحزب، خليل حرب، بتهريب السلاح والمخدرات عبر الحدود اللبنانية باتجاه إسرائيل.

كما لفت إلى وقوف خليل حرب خلف عملية تهريب، قالت قوات الاحتلال الإسرائيلي إنها أحبطتها مطلع حزيران 2021.

وذكرت هيئة البث الإذاعي الإسرائيلي (مكان)، في 4 من تموز 2021، أن خليل حرب مشرف على عمليات تهريب مخدرات وأسلحة، إذ أحبطت القوات الإسرائيلية عملية تهريب 15 مسدسًا و36 كيلوغرامًا من مخدر الحشيش، بالإضافة إلى أمشاط ذخيرة، في 2 من حزيران 2021.

مسيّرات بالاتجاه المعاكس

تعد حادثة دخول مسيّرة إلى المجال الجوي فوق الأراضي الفلسطينية قادمة من لبنان، الحالة الثالثة خلال 24 ساعة، بعد إسقاط الجيش الإسرائيلي طائرة مسيّرة تابعة لـ”حزب الله” بعد أن اخترقت المجال الجوي الإسرائيلي.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي إسقاط طائرة مسيّرة تابعة لـ”حركة المقاومة الإسلامية” (حماس) دخلت المنطقة الحدودية جنوب قطاع غزة، وتحطمت الطائرة في غزة.

هذه المعطيات غيّرت مسار حركة الطيران الإسرائيلي الذي يطلقه بشكل متكرر الجيش الإسرائيلي فوق سوريا ولبنان.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أعلن، في 16 من تموز 2021، سقوط مسيّرة إسرائيلية داخل الأراضي اللبنانية نتيجة خطأ فني، نافيًا الخشية من تسريب معلومات بسبب سقوط الطائرة، وواصفًا تحليقها في الأجواء اللبنانية بـ”النشاط الاعتيادي”.

وفي 1 من شباط من العام نفسه، أعلن أدرعي سقوط مسيّرة إسرائيلية داخل الأراضي اللبنانية خلال نشاط، وصفه بـ”العملياتي”، على الحدود مع لبنان.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة