حريق في مخيم للاجئين السوريين بمنطقة قب الياس وسط لبنان

مشهد من الحرائق التي نشبت بخيام اللاجئين السوريين في مخيم قب الياس في لبنان- 22 من شباط 2022 (الوكالة اللبنانية الوطنية للإعلام)

ع ع ع

نشب حريق في مخيم للاجئين السوريين بمنطقة قب الياس في منطقة البقاع اللبنانية، التهم عددًا من الخيام، وتمكّنت فرق الإطفاء في الدفاع المدني اللبناني من إخماده.

وتحدثت قناة “MTV” اللبنانية عن أن الحريق أسفر عن إصابات بين المقيمين في المخيم، ومنهم من أُصيب بحالات اختناق، في حين لم تصدر إحصائية رسمية عن الأضرار الناتجة عن الحريق حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

بينما تحدثت منظمات إنسانية في لبنان عن تضرر العشرات من اللاجئين السوريين جراء الحريق، إذ فقدت العائلات اللاجئة ممتلكاتها وملابسها، في حين تعمل فرق الاستجابة على تقييم الأضرار لتقديم الاستجابة.

أسباب الحريق لم تُعرف بعد، إذ لم يصدر أي إعلان رسمي عن أسباب ونتائج الحريق حتى تحرير هذا الخبر.

وكان حريق اندلع منذ أيام في المخيم نفسه، إلا أنه كان محدودًا وجرت السيطرة عليه، بحسب ما ذكرته شبكات محلية لبنانية، أما حريق اليوم فامتدت النيران فيه إلى رقعة أكبر من المخيم.

وتتعرض المخيمات السورية في لبنان بشكل مستمر لحرائق متفاوتة الشدة والخسائر، ولأسباب مختلفة، إذ نشب حريق في مخيم للاجئين السوريين، في كانون الأول 2021، بمنطقة ضهور المنية في قضاء عكار، شمالي لبنان، بحسب الوكالة اللبنانية “الوطنية للإعلام”.

سبقه حريق بمخيم للاجئين السوريين في سهل الطيبة بالقرب من بلدة بريتال بقضاء مدينة بعلبك اللبنانية، في تموز من العام نفسه، وأدى إلى التهام أكثر من 20 خيمة للاجئين السوريين، بالإضافة إلى إصابة ثلاث نساء بحالات إغماء، نتيجة استنشاق الدخان المتصاعد جراء الحريق.

وأحصى تقرير صادر عن الأمم المتحدة، في حزيران 2020، وجود نحو 900 ألف لاجئ سوري في لبنان، في ظل ظروف معيشية صعبة، والخوف من التعرض لحوادث عنصرية.

ويعيش لبنان ظروفًا اقتصادية ومعيشية صعبة جراء تراجع حاد في قيمة العملة المحلية، وارتفاع أسعار السلع العادية والمدعومة كالمحروقات والخبز، فيما يشبه رفع الدعم الجزئي عنها.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة