تضر بمصالحها الأمنية في سوريا..

إسرائيل تبدي قلقها من العقوبات الأمريكية على روسيا

رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في سوتشي (getty)

ع ع ع

أعرب مسؤولون إسرائيليون عن قلقهم من أن فرض عقوبات أمريكية على روسيا ردًا على غزو محتمل لأوكرانيا، يمكن أن يضر بالمصالح الأمنية لإسرائيل في سوريا.

وبحسب ما نقلته صحيفة “Times Of Israel” عن موقع “والا” العبري، الاثنين 21 من شباط، صرّح مسؤولون أمنيون أن علاقات إسرائيل الوثيقة مع الولايات المتحدة قد تعرّض تنسيقها مع موسكو للخطر فيما يتعلق بعملياتها في سوريا.

وقال المسؤولون، الذين لم تكشف الصحيفة عن أسمائهم، إن مثل هذا التعاون بين روسيا وإسرائيل أمر حيوي في منع إيران ووكلائها من تثبيت قدمهم في سوريا.

وتحدث المسؤول الأمني أن العقوبات الأمريكية ضد روسيا وضعت إسرائيل في موقف محرج للغاية، فالولايات المتحدة حليف مستقر لإسرائيل منذ فترة طويلة، لكن إسرائيل بحاجة إلى روسيا في ضوء الظروف بالشرق الأوسط، وفق ما نقلته الصحيفة.

وفي مقابلة لوزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، في 12 من شباط الحالي، مع قناة “Channel 12 news”، رد على سؤال حول احتمال انضمام إسرائيل إلى العقوبات الأمريكية على روسيا، وأجاب أن إسرائيل “ستدرس المسار الذي يجب أن تسلكه”.

وشنّ الجيش الإسرائيلي مئات الضربات الجوية في سوريا على مدار العقد الماضي ردًا على جهود إيران لإنشاء جبهة ضد إسرائيل هناك، ونقل الأسلحة عبر البلاد إلى وكلائها في المنطقة، لا سيما ميليشيا “حزب الله” اللبنانية.

وسبق أن أعربت روسيا عن “قلقها العميق” من الضربات الإسرائيلية المستمرة على سوريا، قائلة إنها قد تصعد التوترات في المنطقة وتعرّض الرحلات الجوية الروسية للخطر.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، ماريا زاخاروفا، إن “الضربات الإسرائيلية المستمرة ضد أهداف داخل سوريا تثير قلقًا عميقًا، وهي انتهاك صارخ لسيادة سوريا، وقد تؤدي إلى تصعيد حاد في التوترات، كما أن مثل هذه الإجراءات تشكّل مخاطر جسيمة على رحلات الركاب الدولية”.

وأضافت أن موسكو “تعارض بشكل منهجي وحازم محاولات تحويل سوريا إلى ساحة مواجهة مسلحة بين دول ثالثة”.

ودعت الجانب الإسرائيلي بإصرار إلى الامتناع عن مثل هذا الاستخدام للقوة.

وكانت إسرائيل تحاول النأي بنفسها عن التورط في الأزمة بين روسيا وأوكرانيا، كي لا ينزعج الروس.

وفي تقرير لصحيفة “يديعوت أحرنوت”، في 15 من شباط الحالي، رفضت إسرائيل بيع نظام “القبة الحديدية” للدفاع الصاروخي لأوكرانيا، وقالت إن بيع المعدات التكنولوجية إلى كييف يضع إسرائيل في مواجهة مع موسكو.

وأعلنت الولايات المتحدة، الاثنين، أنها ستفرض عقوبات على موسكو اليوم، الثلاثاء، بعدما كانت حذرة في ردّها الأول على الأمر الذي أصدره الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بنشر قوات روسية في المنطقتين الانفصاليتين المواليتين لموسكو في شرقي أوكرانيا.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض لوكالة “فرانس برس”، “نخطط لإعلان عقوبات جديدة ضد روسيا ردًا على قرارات موسكو وإجراءاتها، ونحن ننسق مع حلفائنا وشركائنا بشأن هذا الإعلان”.

جاء ذلك بعدما فرض الرئيس الأمريكي، جو بايدن، عقوبات محدودة على المنطقتين الانفصاليتين في دونباس في شرقي أوكرانيا، وهما دونيتسك ولوغانسك، اللتان اعترف الرئيس الروسي باستقلالهما.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة