حلب.. تسعة أعوام على مجزرة حيي أرض الحمرا وطريق الباب

تجمع الناس في حي طريق الباب بحلب بعد سقوط صاروخ "سكود" على الحي- 22 من شباط 2013 (رويترز)

ع ع ع

يوافق اليوم، الثلاثاء 22 من شباط، الذكرى التاسعة لمجزرة حيي أرض الحمرا و طريق الباب، في مدينة حلب.

وجرت المجزرة، يوم الجمعة 22 من شباط 2013، حين أطلقت قوات النظام السوري صاروخين على الأقل من نوع “سكود”، استهدفت فيهما حيي أرض الحمرا وطريق الباب في مدينة حلب، شمالي سوريا.

ووثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” مقتل 77 مدنيًا في الهجوم الصاروخي، بينهم 39 طفلًا، وسبع سيدات، إحداهن حامل، بالإضافة إلى إصابة ما لا يقل عن 200 شخص آخرين.

ونقلت حينها عنب بلدي، عن ناشط كان يقيم في المنطقة المستهدفة، أن هناك أُسرًا دُفنت تحت الأنقاض، وأضاف أن صاروخًا واحدًا أدى إلى تدمير 30 منزلًا.

وكان وزير الإعلام السوري آنذاك، عمران الزغبي، نفى في مقابلة له مع قناة “سكاي نيوز عربية”، استخدام صواريخ “سكود” في المعارك ضد فصائل قوات المعارضة.

مركز “حلب الإعلامي” ذكر أن طائرات النظام السوري استهدفت في نفس اليوم مستشفى “عمر بن عبد العزيز” في حي المعادي بحلب، ما أسفر عن مقتل نحو 20 شخصًا.

وسيطر النظام السوري على أحياء مدينة حلب الخارجة عن سيطرته، بعد حملة عسكرية مكثفة مدعومة روسيًا، انتهت بتهجير السكان في كانون الأول 2016.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة