حكومة “عرنوس” تسمح باستيراد 20 ألف طن بطاطا

مزارع يسقي محصوله من البطاطا في ريف درعا الغربي- 5 من شباط 2021 (عنب بلدي حليم محمد)

ع ع ع

وافق رئيس حكومة النظام السوري، حسين عرنوس، على السماح باستيراد 20 ألف طن من مادة البطاطا من مصر، خلال الفترة الواقعة بين 15 من شباط الحالي و15 من آذار المقبل.

وبحسب ما نقله موقع “رئاسة الوزراء” اليوم، الأربعاء 23 من شباط، تأتي الموافقة على استيراد هذه الكمية من البطاطا، بهدف توفير المادة في الأسواق المحلية “بأسعار مناسبة ونوعية مقبولة”.

وتعاني مناطق سيطرة النظام قلة وجود مادة البطاطا في الأسواق هذا العام، بررتها الحكومة بتراجع المساحات المزروعة بعد تعرّض المنطقة الوسطى للصقيع الربيعي لمرات متتالية، وعدم القدرة على تخزين كميات كبيرة من البطاطا، بسبب ارتفاع تكاليف تخزينها.

وتتعرض معظم المحاصيل الزراعية في سوريا لمختلف أشكال المخاطر، من جفاف وصقيع وفيضانات وحرائق وأمراض.

وبدءًا من عام 2020، قُدر أن القطاع الزراعي يمثّل 26% من الناتج المحلي الإجمالي، ويوفر شبكة أمان حيوية لـ6.7 مليون سوري، بمن في ذلك السوريون المقيمون في مناطق المعارك، بحسب تقرير لبرنامج “GEOGLAM” الدولي لمراقبة الزراعة العالمية.

وقال التقرير، إن المعارك في سوريا أدت إلى تدمير أغلبية المرافق المادية التابعة لـ“الهيئة العامة لإكثار البذور”، ما أدى إلى انخفاض العاملين فيها بنسبة 50%.

وفي 23 من أيلول 2021، أوقفت حكومة النظام السوري تصدير مادة البطاطا، خلال الفترة الممتدة بين 1 من تشرين الأول 2021 و15 من آذار المقبل، بناء على مقترح وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي.

وجاء قرار وقف التصدير بعد الحديث لأشهر عن احتمالية تضرر محصول البطاطا في أكثر من محافظة، جراء العوامل المناخية وموجات الصقيع.

ووصل سعر الكيلو الواحد من مادة البطاطا إلى أكثر من 2500 ليرة سورية، و1800 ليرة للكيلو الواحد من النوع الأقل جودة، نتيجة لارتفاع الطلب وقلة المعروض منها.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة