لليوم الثاني على التوالي.. قصف إسرائيلي على مواقع في سوريا

تصدي الدفاع الجوي لقصف اسرائيلي قرب دمشق

ع ع ع

استهدفت غارات جوية إسرائيلية بعض النقاط في محيط مدينة دمشق، بعد يوم واحد فقط من استهدافها مواقع عسكرية في محافظة القنيطرة، بحسب ما قالته الوكالة السورية للأنباء (سانا) اليوم، الخميس 24 من شباط.

ونقلت “سانا” عن مصدر عسكري (لم تسمّه) قوله، إنه “حوالي الساعة 01:10 من فجر اليوم نفذ العدو الإسرائيلي عدوانًا جويًا برشقات من الصواريخ من اتجاه شمال بحيرة طبريا مستهدفًا بعض النقاط في محيط مدينة دمشق”.

وأوضح المصدر أن القصف أدى إلى مقتل ثلاثة جنود ووقوع بعض الأضرار المادية.

 

وأمس الأربعاء، قالت “سانا”، “إن العدو الإسرائيلي نفّذ عدوانًا بصواريخ أرض- أرض من اتجاه الجولان، مستهدفًا بعض النقاط في محيط محافظة القنيطرة جنوبي سوريا”.

وبحسب المصدر، أدى الاستهداف إلى وقوع بعض الخسائر المادية فقط.

مراسل عنب بلدي في محافظة القنيطرة، أفاد بأن الصواريخ استهدفت نقاط الرصد والمراقبة التي تتبع لـ”اللواء 90″ بريف القنيطرة الأوسط في بلدة رويحينة المحاذية للشريط الحدودي مع الجولان.

كما تعرّض مبنى مديرية مالية القنيطرة للاستهداف فجر اليوم أيضًا، والذي يعتبر نقطة رصد تابعة لعناصر “حزب الله” اللبناني، بحسب المراسل.

وفي 17 من شباط الحالي، استهدفت إسرائيل بعدة صواريخ “أرض- أرض”، من الجولان، عدة نقاط في محيط بلدة زاكية بريف دمشق الجنوبي، دون أن ينتج عن الاستهداف أي إصابات بشرية، بحسب “سانا”.

كما استهدف قصف إسرائيلي، في 9 من شباط الحالي، بعض النقاط في محيط مدينة دمشق، ما أدى إلى مقتل جندي في قوات النظام وإصابة خمسة آخرين، بالإضافة إلى أضرار مادية في عدد من المنازل والسيارات في مدينة قدسيا بريف دمشق، قالت “سانا” إنها تضررت بعد القصف.

وعلى الرغم من عدم تبنّي إسرائيل الهجمات الصاروخية على سوريا، توعّد وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، بعدم الاكتفاء بالجلوس وانتظار “الإرهاب الإيراني الموجه ضد الإسرائيليين”.

كما تحدث المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، عبر “تويتر”، عن حصيلة الضربات التي وجهتها إسرائيل إلى سوريا خلال عام 2021، وقال إنه جرى استهداف عشرات الأهداف في المعركة ما بين الحروب على الجبهة السورية، إلى جانب إحباط محاولة واحدة للتسلل من الأراضي السورية نحو الأراضي الفلسطينية المحتلة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة