“غزو أوكرانيا” يرفع أسعار النفط ويهبط بأسواق الأسهم الآسيوية

تاجرة تعمل في بورصة فرانكفورت-ألمانيا (رويترز)

تاجرة تعمل في بورصة فرانكفورت-ألمانيا (رويترز)

ع ع ع

تجاوزت أسعار النفط 100 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ 2014، وتراجعت أسواق الأسهم الآسيوية، اليوم 24 من شباط، بعد إعلان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عن عمل عسكري في أوكرانيا.

وشنت القوات الروسية اليوم 24 من شباط، هجومًا بالصواريخ على عدة مدن في أوكرانيا، ونزلت قوات على ساحلها الجنوبي بعد أن سمح الرئيس الروسي بما وصفه بـ”عملية عسكرية خاصة” في الشرق، بحسب وكالة “رويترز“.

وتواجه الاقتصادات الآسيوية مخاطر أقل مما تواجهه أوروبا، لكن الأسواق التي تحتاج إلى النفط المستورد قد تتضرر من ارتفاع الأسعار إذا تعطلت الإمدادات من روسيا، ثالث أكبر منتج للنفط، بحسب وكالة “أسوشيتد برس“.

وبسبب القلق من الاضطرابات المحتملة للإمدادات الروسية، قفزت أسعار النفط أكثر من أربع دولارات، وانخفض الروبل الروسي بنسبة 5% مقابل الدولار.

في حين قفز الخام الأمريكي القياسي 4.36 دولار إلى 96.46 دولارًا للبرميل في التداول الإلكتروني في بورصة نيويورك التجارية، وارتفع خام برنت، وهو الأساس السعري للزيوت العالمية، بمقدار 4.32 دولارًا إلى 98.37 دولارًا للبرميل في لندن.

وبالنسبة لأسواق الأسهم العالمية، قال محلل السوق من مجموعة “Oanda” الاقتصادية، جيفري هالي، إن “الأسهم تتراجع في آسيا” إذ انخفضت مؤشرات السوق في طوكيو وسيول بنسبة 2%، وخسرت هونغ كونغ وسيدني أكثر من 3%.

وانخفض مؤشر “S&P 500” القياسي في “وول ستريت” بنسبة 1.8%، إلى أدنى مستوى في ثمانية أشهر عقب اعتراف موسكو بالمناطق الانفصالية شرقي أوكرانيا وإرسال قوات عسكرية إليها.

وخسر مؤشر “DAX” الألماني القياسي أكثر من 4% وانخفض مؤشر “FTSE 100” في لندن بنسبة 2.2%.

وتثقل شركات التكنولوجيا كاهل المؤشر أكثر، بقيادة خسائر فادحة في “آبل” “ومايكروسوفت”، إذ خسر مؤشر “ناسداك”، الذي تهيمن عليه أسهم التكنولوجيا 2.6%، ليصل إلى 18.8% دون أعلى مستوى له في تشرين الثاني 2021.

وقال وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، عبر حسابه في “تويتر”، اليوم 24 من شباط، إن بوتين شنّ للتو غزوًا واسع النطاق لأوكرانيا، وإن المدن الأوكرانية المسالمة تتعرض للضربات، ووصف الهجمات بالحرب العدوانية.

 

وسُمع دوي انفجارات كبيرة قبل الفجر في كييف وخاركيف وأوديسا بعد وقت قصير من حديث بوتين في خطاب متلفز على التلفزيون الرسمي الروسي.

وقال بوتين إن العملية العسكرية كانت ضرورية لحماية المدنيين في شرق أوكرانيا، وهو ادعاء تنبأت واشنطن بأنه سيطلقه لتبرير الغزو، بحسب ما ذكرته وكالة “أسوشيتد برس“.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة