بعد إعلان إسرائيل تأييدها لأوكرانيا.. روسيا: الجولان جزء من سوريا

نقطة لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الجولان السوري (رويترز)

ع ع ع

أعلنت البعثة الروسية في الأمم المتحدة، اليوم الخميس 24 من شباط، عدم اعتراف روسيا بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، وذلك بعد إعلان إسرائيل إدانتها للعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا

وقالت البعثة في تغريدة عبر حسابها في موقع “تويتر”، “نحن قلقون من خطط تل أبيب المعلنة لتوسيع النشاط الاستيطاني في المنطقة المحتلة، الأمر الذي يتعارض مع أحكام اتفاقية جنيف لعام 1949”.

وأضافت “لا تعترف روسيا بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان التي تشكل جزءًا من سوريا”.

يأتي ذلك، بعد أن أعلنت إسرائيل دعمها لوحدة الأراضي الأوكرانية عقب التصعيد الروسي، إذ أصدرت الخارجية الإسرائيلية بيانًا، أمس الأربعاء، أعلنت فيه تأييدها لأوكرانيا.

وامتنعت الوزارة عمدًا عن ذكر روسيا أو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في البيان لمنع نشوب صراع من شأنه أن يجعل من الصعب على إسرائيل مواصلة هجماتها في سوريا، بحسب ما نقلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية.

وجاء البيان عقب مشاورات بين رئيس الوزراء نفتالي بينيت، ووزير الخارجية يائير لابيد، ووزير الدفاع بيني غانتس. ونقلت الوزارة للمشاركين في المناقشة رأيًا منظمًا تضمن أيضًا تقييمات مجلس الأمن القومي ومؤسسة الدفاع، وفقًا للصحيفة.

وأدان لابيد، في مؤتمر صحفي مقتضب بمقر الخارجية الإسرائيلية، اليوم الخميس، الهجوم الروسي على أوكرانيا، واعتبره انتهاكا للنظام الدولي، معتبرًا أن “الحرب ليست حلًا للخلافات، ولا يزال من الممكن وقف الخلاف وإجراء تسوية للأزمة”، بحسب ما نقله موقع “تايمز أوف إسرائيل“.

وأبدى لابيد استعداد ورغبة بلاده في تقديم المساعدة الإنسانية لأوكرانيا، مشيرًا إلى أن إسرائيل لديها علاقات جيدة مع روسيا وأوكرانيا.

وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، بدء “عملية عسكرية خاصة” في إقليم دونباس الذي يضم منطقتي لوغانسك ودونيتسك، اللتين اعترف بوتين رسميًا باستقلالهما قبل أيام، الأمر الذي تسبب بإدانات دولية تبعها فرض عقوبات على روسيا.

قال وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، عبر حسابه في “تويتر”، إن “بوتين شنّ للتو غزوًا واسع النطاق لأوكرانيا، وإن المدن الأوكرانية المسالمة تتعرض للضربات، ووصف الهجمات بالحرب العدوانية”.

وأكد كوليبا أن “أوكرانيا ستدافع عن نفسها وستنتصر. يمكن للعالم أن يوقف بوتين ويجب عليه ذلك. لقد حان وقت العمل!”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة