داريا تودع قياديًا في الجيش الحر قضى ببراميل الأسد

داريا تودع قياديًا في الجيش الحر قضى ببراميل الأسد

عنب بلدي عنب بلدي
Untitled-137.jpg

لقي القيادي في لواء شهداء الإسلام، مالك أبو ماهر، مصرعه إلى جانب مقاتلين اثنين من الفصيل، جراء استهداف مكان تواجدهم بالبراميل المتفجرة، في حملة قصف غير مسبوقة تتعرض لها مدينة داريا منذ أكثر من شهر.

وأفاد مراسل عنب بلدي في المدينة أن أبو ماهر عمل قائدًا ميدانيًا في صفوف “شهداء الإسلام” التابع للجيش الحر، وأصيب عدة مرات وخرج للعلاج خارج داريا ليعود إليها مرة اخرى ويقاتل في صفوف الفصيل الأكبر في المدينة.

واستهدف الطيران المروحي والحربي المدينة بنحو 14 برميلًا متفجرًا، إضافة إلى قذائف وصواريخ مركزة، تزامنًا مع مواجهات على الجبهة الغربية لها.

وكان المجلس المحلي لمدينة داريا نشر إحصائية، أمس الأحد 6 تشرين الثاني، كشف فيها عن 820 برميلًا متفجرًا ضرب المدينة خلال تشرين الثاني الماضي.

مقالات متعلقة

  1. "الجيش الحر" ينفي "إعلان النفير" في داريا
  2. الجيش الحر "يقاوم" اقتحام الأسد ويخسر قائدين ميدانيين
  3. داريا تودع "عرينها".. رحيل القيادي محمد مطر
  4. 42 برميلًا تستهدف داريا وأنباء عن تقدم النظام في مزارعها

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية