fbpx

نبيل السباعي: رصيد سوريا من الأموال المجمدة 9.5 مليون دولار

رئيس اللجنة المؤقتة للاتحاد السوري لكرة القدم، نبيل السباعي، دمشق- 10 من كانون الثاني 2022 (اتحاد كرة القدم- فيس بوك)

ع ع ع

أعلن رئيس اللجنة المؤقتة للاتحاد السوري لكرة القدم، نبيل السباعي، أن رصيد سوريا من الأموال المجمدة 9.5 مليون دولار تقريبًا، ومكافأة المشاركة في “كأس العرب” تم تحويلها إلى الأموال المجمدة.

وقال في تصريحات لإذاعة “شام إف إم” المحلية، السبت 26 من شباط، “كل عام يحصل الاتحاد السوري على 2.5 مليون دولار من الاتحاد الآسيوي وإذا لم يتم صرفهم سنويًا نفقدهم”.

وأضاف أن “الجمعية العمومية للاتحاد ستكون في 16 من آذار للمصادقة على تعديل النظام الأساسي الجديد للاتحاد”.

وأشار إلى أن “الاتحاد الدولي لكرة القدم أرسل كتابًا لتعديل النظام الداخلي للاتحاد من عامين، وضغط لتغييره”.

وبيّن السباعي أن هناك تغييرات جوهرية في النظام الأساسي للاتحاد، مثل أن رئيس الاتحاد ليس ضروريًا أن يكون من دمشق، ولكن يجب أن يقيم فيها، وفي حال ترشحت امرأة لعضوية الاتحاد تفوز بشكل تلقائي، وفي حال ترشح أكثر من امرأة يتم انتخاب واحدة منهن.

وبحسب السباعي، “اتُهمت اللجنة بأنها تواصلت مع  الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لتمديد فترة بقائها وهذا غير صحيح بل أرسلت لهم بأن تجري الانتخابات يوم 15 من آذار، وكان رد الفيفا بتحديد مواعيد كل شيء”.

وبالنسبة لإمكانية ترشحه للانتخابات، قال السباعي، “يحق لي وبقية أعضاء اللجنة الترشح للانتخابات القادمة للاتحاد، ولا يوجد نص قانوني يمنع هذا الأمر.”

وأوضح أنه لن يترشح للانتخابات القادمة ولا يفكر بذلك، “بسبب الشتائم ولا يمكنني العمل بهذا الجو، وأتمنى أن الانتخابات غدًا”.

وبين أن اتحاد الكرة والأعضاء ليس لهم رواتب وإذن السفر يبلغ ما بين 8000 إلى 1000.

وكان السباعي علّق على التصريحات الصحفية التي أدلى بها حارس منتخب سوريا إبراهيم عالمة، موضحًا أن ما تحدث عنه الأخير هو ترسبات وتراكمات معاناة سابقة، وأن هناك أخطاء إدارية سابقة، واللجنة المؤقتة كانت تجهلها وغير ملمة بها.

واحتوت الكراتين المجهولة التي تحدث عالمة عنها سابقًا، على أغراض شخصية تخص عضو اللجنة أحمد قوطرش، ويمكن لأي لاعب أن يحضر أغراضًا شخصية، بحسب السباعي.

وفي 16 من شباط الحالي، تحدث إبراهيم عالمة عن فساد في منظومة اتحاد كرة القدم والمنتخب، من خلال ظهوره في برنامج “المختار” الذي بثته إذاعة “المدينة إف إم”.

وأثار عالمة حينها جدلًا واسعًا بحديثه عن كراتين تحمل مواد لا تخص المنتخب ولا الاتحاد، ولا يسمح بدخولها إلى البلد، كانت ضمن تجهيزات المنتخب، وتحوّل بعض لاعبي المنتخب خلال المعسكر الأخير بالإمارات إلى عتّالين لنقل أغراض قيل لهم إنها كراتين تجهيزات لاعبين خاصة باتحاد الكرة، لكنها لم تكن كذلك.

وقال عالمة حينها، إن الأموال السورية المجمدة لدى “فيفا” تُسرق، وبلغت، في 2017، سبعة ملايين دولار، وبقي منها حاليًا فقط مليونا دولار، كما أن بطاقات السفر للاعبين تُحجز من مكتب في لبنان لتكون التكلفة أعلى، رغم أن خطوط الطيران الجوية تعمل ضمن الأراضي السورية.

وتشهد المنظومة الرياضية في سوريا تخبطات عديدة بمختلف منافساتها، إذ فرض “فيفا” غرامة مالية على منتخب سوريا لكرة القدم، حوالي خمسة آلاف فرنك سويسري، أي ما يعادل خمسة آلاف و400 دولار، بسبب خرق المنتخب قانون النظام والأمن في المباريات، واقتحام ميدان اللعب، في المباراة التي جرت في 16 من تشرين الثاني 2021 ضد إيران.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة