مملوك للرئيس الإيراني: سوريا يقظة حيال توجه دول عربية للتطبيع مع إسرائيل

لقاء الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، مع مدير مكتب "الأمن الوطني" السوري علي مملوك في طهران- 28 من شباط 2022 (إرنا)

ع ع ع

نقل مدير مكتب “الأمن الوطني”، علي مملوك، تحيات رئيس النظام السوري، بشار الأسد، للرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، خلال لقاء جمعهما في طهران، الاثنين 28 من شباط.

وأكد مملوك لرئيسي أن سوريا لن تنسى أبدًا دعم إيران لها في مواجهة من وصفهم بـ”الإرهابيين”، مشددًا على استمرار التعاون بين البلدين في هذا المجال، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) اليوم، الثلاثاء 1 من آذار.

وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) نقلت عن مملوك قوله أيضًا خلال اللقاء، إن سوريا يقظة حيال خطوة بعض الدول العربية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، دون تقديم المزيد من التفاصيل.

واعتبر الرئيس الإيراني أن سوريا هي الخط الأمامي في المواجهة ضد إسرائيل، وأن “وحدة الدول والشعوب الإسلامية ضرورية لمواجهة ممارسات الكيان الصهيوني”، وفقًا لما نقلته “إرنا”.

رئيسي أكد ضرورة تعميق العلاقات الثنائية بين إيران وسوريا في جميع المجالات، وقال إن “التلاحم بين شعبي البلدين لا ينفك”.

واتهم رئيسي الولايات المتحدة بالسعي للاستمرار في المشكلات الأمنية والاقتصادية التي خلقتها لسوريا، بحسب قوله.

كما أكد إزالة العقبات القائمة أمام توسيع العلاقات الاقتصادية بين سوريا وإيران.

وفي 27 من شباط الماضي، بدأ مملوك زيارة إلى طهران التقى خلالها أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني.

تحدث مملوك وشمخاني حول الوجود الأمريكي ومواصلة طهران دعمها لسوريا، بحسب ما نقلته “إرنا”.

وقال شمخاني، إن “التحركات السياسية والميدانية الأمريكية من أجل تزويد وتدريب وتوجيه الجماعات الإرهابية في سوريا تهدد أمنها وأمن المنطقة”.

وعرض مملوك خلال لقائه شمخاني تقريرًا حول الوضع الأمني في أنحاء سوريا، كما شكر جهود إيران في دعم سوريا لـ”اجتياز الأزمة الأمنية والتصدي للإرهاب بفضل الجهود المشتركة للحكومة والشعب والقوات المسلحة، والدعم الفاعل الذي تلقته من الدول الصديقة”، حسب قوله.

ويعود اللقاء الأخير المعلَن بين شمخاني ومملوك إلى كانون الثاني من عام 2020، خلال زيارة المسؤول السوري إلى طهران للتعزية بمقتل اللواء في “الحرس الثوري الإيراني”، قاسم سليماني، بضربة أمريكية في بغداد.

ودعمت إيران النظام السوري، خلال السنوات الماضية، سياسيًا واقتصاديًا، إضافة إلى دعم عسكري عبر ميليشيات تقاتل مع قوات النظام، وإقامة قواعد عسكرية في عدة مناطق.

وتستهدف إسرائيل عبر ضربات تشنّها بين الحين والآخر مواقع تتمركز فيها الميليشيات الإيرانية، أو أسلحة لتلك الميليشيات في سوريا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة