“الدفاع المدني” يخمد حريقًا في محطة تكرير وقود بريف حلب

عنصر في "الدفاع المدني" يخمد حريقًا في إحدى محطات تكرير الوقود البدائية بريف حلب الشرقي- 4 من آذار 2022 (الدفاع المدني/ تويتر)

ع ع ع

أخمدت فرق الإطفاء في “الدفاع المدني السوري” اليوم، الجمعة 4 من آذار، حريقًا كبيرًا بريف حلب الشرقي.

ونتج الحريق الذي اندلع في إحدى محطات تكرير الوقود البدائية (حراقة) بقرية ترحين في مدينة الباب بريف حلب الشرقي عن انفجار بسبب طبيعة العمل.

وسيطر “الدفاع المدني” على الحريق بمشاركة أربعة من فرقه، واقتصرت الأضرار على الماديات فقط.

وتتكرر حوادث اندلاع الحرائق في “الحراقات” سواء لاتباع أساليب بدائية في التكرير، أو تعرضها للقصف من قبل النظام وروسيا، أو لأسباب أخرى، مخلّفة أضرارًا في الأرواح والممتلكات.

وقُتل أربعة مدنيين بقصف لـ”حراقات” في منطقة ترحين ومعبر “الحمران” بريف حلب الشرقي،في 5 من آذار 2021، وقال “الدفاع المدني” حينها، إن أربعة مدنيين قُتلوا، بينهم متطوع في “الدفاع” خلال عمله في إطفاء الحرائق الناجمة عن القصف، وأُصيب آخران في حصيلة أولية.

وتنتشر “الحراقات” بشكل واسع في بلدات ريف حلب الشمالي والشرقي، وتتركّز على الطرق الرئيسة الواصلة بين مدن اعزاز والباب وجرابلس وريفيهما، إضافة إلى وجود أسواق للنفط في مختلف مناطق سيطرة المعارضة شمالي سوريا.

وتطورت لتتحول إلى محطات وقود (كازيات) رئيسة تعد المصدر الأساسي للحصول على الوقود في مناطق سيطرة المعارضة، إذ أُدخلت إليها أجهزة حديثة لعملية التكرير، وعدادات لتسهيل عملية البيع، إلى جانب كميات الوقود التي يتم الحصول عليها بشكل منتظم سابقًا، من مناطق شرق الفرات.

وتخضع المنطقة لسيطرة فصائل المعارضة المتمثلة حاليًا بـ”الجيش الوطني”، بعد إنهاء سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في المدينة، عبر عملية “درع الفرات”، في شباط 2017، بدعم من الجيش التركي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة