“إندبندنت”: مخاوف من بوادر الاتجار بالبشر بين الهاربين من أوكرانيا

عائلة تجري فوق القضبان في محاولة لركوب قطار متجه إلى لفيف، في مدينة كييف الأوكرانية-في 3 من آذار 2022(AP)

ع ع ع

تحدث تقرير صادر عن صحيفة “إندبندنت” البريطانية عن مخاوف من ظهور بوادر للاتجار بالبشر بين الهاربين من أوكرانيا.

وظهرت العديد من عصابات المهربين تزامنًا مع تزايد عدد محاولات الخروج من أوكرانيا للوصول إلى البلدان المجاورة هربًا من الغزو الروسي، وفق التقرير الصادر اليوم، الجمعة 4 من آذار.

وبلغت تكلفة الطريق الآمن من أوكرانيا إلى بولندا عن طريق “المهربين” نحو 500 دولار، بحسب الأشخاص الذين تحدّثت إليهم الصحيفة.

كما تحدّث بعضهم عن تواطؤ عمال الإغاثة مع مسؤولي الهجرة الأوكرانيين لإعطاء أولوية عبور الحدود للأشخاص القادرين على دفع رسوم العبور عند النقاط الحدودية.

بينما قالت منظمات غير حكومية، إنها تعمل بشكل عاجل على مكافحة الاتجار بالبشر جرّاء تزايد القلق من أن آلاف الأوكرانيين والأجانب صاروا معرضين لخطر الاستغلال من قبل عصابات التهريب.

وبلغ عدد اللاجئين الذين فروا من أوكرانيا منذ بداية الغزو نحو مليون و200 ألف، وفق ما قاله المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، فيليبو غراند، اليوم.

وبحسب “المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين”، توجه معظم اللاجئين إلى بولندا والمجر ومولدوفا ورومانيا وسلوفاكيا، كما اتجه عدد كبير منهم إلى روسيا، وتتولى السلطات في البلدان مسؤولية تسجيل اللاجئين واستقبالهم وإقامتهم.

جاء ذلك بعد أن أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في 24 من شباط الماضي، عن بدء “عملية عسكرية خاصة” في إقليم دونباس الذي يضم منطقتي لوغانسك ودونيتسك، ما أدى إلى إدانات دولية ثم فرض عقوبات على بنوك ومصارف ومسؤولين روس، بمن فيهم الرئيس الروسي.

ثم توسعت العمليات العسكرية بأمر من وزارة الدفاع، لأكثر من 50% من الشريط الحدودي بين البلدين.

وأرسل بوتين قوات إلى أوكرانيا بعد أن أنكر لأسابيع أنه يعتزم القيام بذلك، بينما كان يعمل طوال الوقت على بناء قوة قوامها ما يقرب من 200 ألف جندي على طول حدود البلدين.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة