“تاريخ سوريا المعاصر”.. منذ ولادة الدولة حتى 2011

ع ع ع

يعد كتاب “تاريخ سوريا المعاصر” موجزًا يلخص تاريخ البلد السياسي والاقتصادي، منذ 1920 وحتى صيف 2011، فترة تاريخية طويلة، تتضمن معلومات أساسية عن تطور سوريا نحو الاستقلال في ظل الانتداب الفرنسي، خلال فترة ظهور الأحزاب الحديثة والتغيير الشامل الذي طال نظامها السياسي، فضلًا عن هيكليتها الاجتماعية والاقتصادية عبر عقود كاملة.

يروي الكاتب اللبناني كمال ديب، سيرة تفصيلية للأحزاب السياسية والطوائف الدينية السورية، مرورًا بالأزمات السياسية خلال خمسينيات القرن الماضي.

كما يتضمّن الكتاب (946 صفحة) تغطية وافية عن حزب “البعث” الذي وصل إلى السلطة في ستينيات القرن الماضي، وشرحًا تفصيليًا لجذوره، ونظام قيادته، والعقيدة التي أُسّس عليها، وأهم مؤتمراته وصراعاته الداخلية، وأسباب استمرارية هذا الحزب في الحكم حتى اليوم، رغم بشاعة سلوكه الأمني.

الكتاب غني بالمعلومات التاريخية السياسية والاقتصادية السورية، وهناك سيرة موجزة لكل شخصية سياسية مرت على تاريخ سوريا، بداية بشكري القوتلي وحسني الزعيم، وصولًا إلى حافظ الأسد وعبد الحليم خدام وبشار الأسد.

ويرصد الكتاب شروحات عن حزب “البعث”، و”عصبة العمل القومي الاجتماعي”، وحركة “الإخوان المسلمون”، والحزب “العربي الاشتراكي”، وحركة “القوميين العرب”، والأحزاب والحركات والتنظيمات الأخرى التي ظهرت منذ 1926 حتى 2011، وكان لها أثر ملموس على السياسة السورية.

ويعتبر كمال ديب باحثًا متخصصًا في الدراسات السياسية والاقتصادية، وهو كندي من أصل لبناني، وأصدر أكثر من 20 كتابًا حول مواضيع اقتصادية واجتماعية وسياسية في الدول العربية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة