أردوغان يجدد مطالبه بتأسيس نظام عالمي جديد

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في منتدى "أنطاليا الدبلوماسي" في تركيا- 11 من آذار 2022 (الأناضول)

ع ع ع

جدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مطالبه بتغيير المنظومة العالمية لمجلس الأمن، خلال كلمته في منتدى “أنطاليا” الدبلوماسي.

وقال أردوغان، “عندما يصبح أحد الأطراف المتصارعة عضوًا دائمًا ويملك حق النقض (الفيتو)، فإن الدور الملزم لمجلس الأمن الدولي يتعطل”، وذلك في كلمته اليوم، الجمعة 11 من آذار.

وأضاف الرئيس التركي أن “النظام العالمي الحالي من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث المشكلات في العالم، ولا بد من تأسيس نظام عالمي أكثر عدلًا”.

وطالب أردوغان بنظام عالمي يراعي مصالح كل دول العالم وليس الدول الخمس الدائمة العضوية فقط، معتبرًا أن العضوية المؤقتة في مجلس الأمن “بلا جدوى”، وارتباط العالم بمواقف الدول الدائمة العضوية “نظام لا فائدة منه”.

ودان الرئيس التركي الهجوم الروسي على أوكرانيا، معتبرًا أن كييف “تُركت وحيدة” في قضيتها، وكان بالإمكان حل المسائل عبر الطرق الدبلوماسية لو وُجدت “إرادة قوية”.

ما نظام مجلس الأمن؟

يتكوّن المجلس من خمس دول كأعضاء دائمين، لهم حق النقض (الفيتو)، والدول هي: روسيا، والصين، وفرنسا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، ويرجع سبب حصولها على المقاعد الدائمة لانتصاراتها التي تحققت في الحرب العالمية الثانية.

كما يتكون المجلس من عشرة أعضاء غير دائمين، تنتخبهم الجمعية العامة للأمم المتحدة لفترات مدة كل منها سنتان.

ويرجع اختيار الأعضاء غير الدائمين إلى الأعضاء الخمسة الدائمين في المجلس، وتوافق عليهم الجمعية العامة.

لكل عضو من أعضاء المجلس صوت واحد، وتُتخذ القرارات عن طريق التصويت بالإيجاب لتسعة أعضاء تكون من بينها أصوات الأعضاء الخمسة الدائمين متفقين، وهذه القاعدة تسمى “إجماع الدول الكبرى”، أو حق “الفيتو”.

وبموجب ميثاق الأمم المتحدة، يوافق جميع الأعضاء على قبول قرارات مجلس الأمن وتنفيذها، والمجلس هو الجهاز الوحيد التابع للأمم المتحدة الذي يتمتع بسلطة اتخاذ قرارات تكون الدول ملزمة بتنفيذها، أما الأجهزة الأخرى فتقدم التوصيات إلى الحكومات.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة