أكثر من 13 ألف مواطن تركي عاد من أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي

أتراك عائدون من أوكرانيا ووصلوا إلى بوابة "Kapıkule" الحدودية_ أدرنة غربي تركيا _28 من شباط 2022 (AA Photo)

ع ع ع

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، عن وصول العدد الإجمالي للمواطنين الأتراك العائدين من أوكرانيا إلى تركيا منذ بدء الغزو الروسي، إلى 13 ألفًا و963 مواطنًا.

وأجلت السلطات التركية 154 مواطنًا من مدن أوديسا ولفيف وتشرنيهيف الأوكرانية، الجمعة 11 من آذار، بحسب ما نشره الوزير عبر “تويتر”.

https://twitter.com/MevlutCavusoglu/status/1502377651859869698?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1502377651859869698%7Ctwgr%5E%7Ctwcon%5Es1_&ref_url=https%3A%2F%2Fwww.aa.com.tr%2Far%2FD8AAD8B1D983D98AD8A7%2FD8AAD8B4D8A7D988D988D8B4-D8A3D988D8BAD984D988-D8A3D8ACD984D98AD986D8A7-13-D8A3D984D981D8A7-D988963-D985D988D8A7D8B7D986D8A7-D8AAD8B1D983D98AD8A7-D985D986-D8A3D988D983D8B1D8A7D986D98AD8A7%2F2532547

وكان جاويش أوغلو أكد سابقًا أن الخطة متواصلة للإخلاء الآمن للمواطنين الأتراك، وتأتي هذه الخطوة بعد إعلان روسيا بدء عملية عسكرية على أوكرانيا منذ حوالي أسبوعين. 

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، بحث هاتفيًا مع نظيره الروسي سيرغي شويغو، المستجدات الأخيرة في أوكرانيا، الجمعة، وأكد أكار على أهمية فتح ممرات إنسانية في أوكرانيا، والتوصل إلى وقف إطلاق نار بالسرعة القصوى للحد من سقوط مزيد من الضحايا، وفق ما نقلته وكالة “الأناضول“. 

وفي “منتدى أنطاليا“، أعرب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في 11 من آذار، عن أمله أن يسود الهدوء وضبط النفس وإسكات صوت الأسلحة في أقرب وقت في “الغزو” الروسي على أوكرانيا

وقال أردوغان، في 26 من شباط الماضي، إن بلاده تبذل جهودًا في سبيل التوصل إلى هدنة تحدّ من الخسائر البشرية في أوكرانيا، موضحًا أنه بحث مع نظيره الأوكراني العملية العسكرية الروسية وآخر المستجدات في هذا السياق، وفق ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.  

وفي 24 من شباط الماضي، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بدء “عملية عسكرية خاصة” في إقليم دونباس الذي يضم منطقتي لوغانسك ودونيتسك، ما أدى إلى إدانات دولية ثم فرض عقوبات على بنوك ومصارف ومسؤولين روس، بمن فيهم الرئيس الروسي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة