أقوى الأعضاء ولكنها الأكثر عرضة للإصابة.. ألم القدمين

ع ع ع

د. كريم مأمون

القدم هي شبكة معقدة من العظام والأربطة والأوتار والعضلات، إذ إنها تتألف من 26 عظمة وأكثر من 30 مفصلًا، وعلى الرغم من أنها قوية فإنها كثيرًا ما تتعرض للإصابة والألم بسبب استخدامها الكبير في الحركة.

قد يكون ألم القدمين طفيفًا أو حادًا، وقد يكون مؤقتًا أو دائمًا، ويمكن أن يؤثر على أي جزء من القدم، ابتداء من الأصابع حتى الكعب والكاحل.

ويعاني معظم الناس من ألم القدم في مرحلة ما من حياتهم، ويؤدي ذلك إلى صعوبة في الوقوف والمشي أو متابعة النشاطات اليومية.

ما أسباب ألم القدمين؟

قد يحدث ألم القدمين نتيجة بعض الحالات المرضية، لكن أكثر الآلام شيوعًا هي الناتجة عن كثرة الاستخدام أو عن التعرض للإصابة، كما هي الحال عند ممارسة بعض الرياضات أو القيام بالأعمال التي تتطلب قدرًا من النشاط البدني، وقد يحدث الألم نتيجة ارتداء أحذية غير صحية (أحذية شديدة الضيق، أو ذات كعب عالٍ، أو شد أربطة الحذاء بشكل شديد الإحكام)، وخاصة عند وجود وزن زائد (بدانة أو حمل)، وتقسم أسباب ألم القدمين وفق الآتي:

1- الإصابات: يؤدي التعرض لإصابة شديدة أو سقوط مفاجئ إلى حدوث كدمات، وربما تعرضت العظام للتشقق حتى دون كسرها بالكامل، وكل ذلك يسبّب آلامًا شديدة، كذلك يؤدي حدوث التواء القدم أو الكاحل إلى تمزق أو شد في ألياف الأربطة التي تثبت العظام معًا ما يسبّب الألم، ويؤدي الإجهاد العضلي الزائد إلى الألم نتيجة حدوث نوع من التمزق في العضلات عند تمددها أكثر من طاقتها بشكل خاطئ، وتؤدي  التهابات الأوتار والأربطة إلى الشعور بالألم وتقيد في الحركة، وخاصة تأذي وتر أخيل الذي ينتج عن الشد المتكرر أو القوي لهذا الوتر، الذي يربط بين عضلات الربلة وعظم الكعب، وهو يُستخدم في السير والجري والقفز أو الوقوف على أطراف الأصابع، ولذا فإن إصابته غالبًا ما تحدث خلال ممارسة الرياضة، وتتظاهر بألم وتيبّس على امتداد الحافة الخلفية للكعب.

2- التشنجات العضلية: قد يؤدي الإجهاد العضلي أو الوقوف لفترات طويلة أو القيام بحركات مفاجئة إلى حدوث التشنجات العضلية التي تسبّب ألمًا حادًا ومفاجئًا وانتفاخًا ظاهرًا تحت الجلد مع ظهور محتمل لاحمرار في المنطقة المصابة.

3- القدم المسطحة (غياب قوس القدم): تعتبر القدم المسطحة من أسباب ألم القدمين في حال عدم التزام المريض بالإجراءات والقواعد الطبية اللازمة للسيطرة على حالته.

4- بعض الأمراض: هناك العديد من الحالات المرضية التي تسبّب ألمًا في القدمين، ومنها:

التهاب المفاصل: قد تؤثر هذه الحالة على الحوض أو الركبة ومفاصل القدمين مسببة ألم القدمين.

إصبع القدم المطرقية: هو تشوّه المفصل الوسيط لإصبع القدم، يتشكّل نتيجة لخلل في العضلات أو الأوتار أو الأربطة التي تمسك إصبع القدم بشكل مستقيم.

داء النقرس: عادة يسبب النقرس التهاب مفصل إبهام القدم بشكل خاص.

اعتلال الأعصاب: يسبب تضرر الأعصاب الناتج عن أمراض مثل السكري ألم القدمين.

دوالي الساقين: تعتبر دوالي الساقين أحد أسباب ألم القدمين، وهي حالة تنتفخ فيها الأوعية الدموية وتتضخم، وقد تتسبّب بألم بشكل خاص في كاحل القدم.

العصب الأخمصي (ورم مورتون العصبي): وهو نوع من أنواع الأمراض التي تصيب القدم وتشكّل آلامًا شديدة فيها، وهو عبارة عن كتلة عصبية صغيرة تنمو في أخمص القدم بين الأمشاط، يشيع بين الأشخاص في منتصف العمر، وخاصة النساء، ويسبّب التنميل والألم.

التهاب اللفافة الأخمصية: أي الأذية في الحزمة النسيجية الموجودة أسفل الأخمص، وتؤدي إلى ألم شديد في الكعب.

البروزات العظمية: وخاصة في عظم العقب، وهو ما يسمى بالمهماز العقبي، ويؤدي إلى ألم في الكعب.

الثآليل الأخمصية: وتوجد أسفل القدم.

قد الرياضي: وهي حدوث عدوى فطرية بين أصابع القدم.

الظفر الناشب: ويحدث غالبًا في الإبهام حيث ينغرز الظفر في اللحم، وتسبّب العدوى الجرثومية الألم الشديد.

تصلّب الشرايين: هو مرض ينشأ نتيجة تراكم الدهون داخل الشرايين، ما يسبّب تضيّقها والإخلال بقدرة الدم على التدفق، وهذا يسبّب ألم القدمين.

خثار الأوردة العميقة: هنا تنشأ جلطات دموية في أحد الأوردة العميقة في الجسم خاصة في أسفل القدمين، ما يسبّب ألم القدمين.

قصور الغدة الدرقية: مع أن الأمر قد يبدو غريبًا، إلا أن قصور الغدة الدرقية من أسباب ألم القدمين.

انزلاق القرص الغضروفي: عندما يتزحزح القرص من مكانه في العمود الفقري، يبدأ بالضغط على الأعصاب المحيطة ليشعر المصاب بالألم في أماكن مختلفة من الجسم، بما في ذلك القدمان.

الأورام: تسبّب الأورام الحميدة أو الخبيثة ألم القدمين، وذلك بسبب ضغطها على الأعصاب. كما أن ظهور ورم في العظام نفسها يسبّب ألمًا أيضًا.

انزلاق مشاش عظمة الفخذ: ينفصل رأس عظمة الفخذ عن مكانه الطبيعي في الحوض، ما يسبّب ألم الحوض والقدمين خاصة لدى الأطفال.

عرق النسا: عرق النسا هو مرض يتسبّب في ألم حاد قد يمتد ليطال الحوض والفخذين.

التضيّق الشوكي: هي حالة يتضيّق فيها العمود الفقري ويبدأ بالضغط على الحبل الشوكي، فيسبّب ألمًا في القدمين.

حالات مرضية عديدة أخرى: مثل التصلب اللويحي، شلل الأطفال، خلل في الغدد اللمفاوية، وسرطان المبيض.

كيف يُشخّص سبب ألم القدمين؟

يعتمد تشخيص السبب الأساسي للألم في القدم على وصف الحالة، ومكان الإزعاج، وكيفية بدئه، والعوامل التي تثيره، ثم يجري الطبيب فحصًا سريريًا، وقد يوصي بإجراء اختبارات التصوير، مثل الأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية، وربما تطلّب الأمر إجراء بعض التحاليل المخبرية لتشخيص الأسباب.

ما خيارات العلاج؟

في معظم الحالات، تكون العلاجات المنزلية كفيلة بتسكين الألم، كوضع الثلج على مكان الألم عدة مرات يوميًا، أو رفع القدم لتخفيف التورم، أو إجراء مغطس دافئ للقدمين ثم القيام بتمارين التمدد للقدمين، أو استخدام المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لتسكين الألم والالتهاب مثل الباراسيتامول والآيبوبروفين.

ولكن هنالك حالات تستدعي طلب الرعاية الصحية، ويضع الطبيب خطة العلاج المناسبة لكل حالة، كحقن الستيروئيدات الموضعية في بعض الحالات، أو تثبيت الكاحل والقدم بالجبائر البلاستيكية أو وضع الدعامات أو وصف أحذية خاصة، أو التحويل للعلاج الفيزيائي أو وصف أدوية مناسبة للحالة.

متى تجب مراجعة الطبيب؟

لا بد من مراجعة الطبيب وطلب العناية الطبية في الحالات الآتية:

· إذا كان الألم شديدًا.

· إذا حدث بشكل مفاجئ.

· إذا كان هناك جرح مفتوح في القدم.

· في حال عدم القدرة على الاستناد إلى القدم، أو عدم القدرة على المشي عليها.

· إذا كانت منطقة الألم تحتوي على علامات التهاب كالاحمرار والتورم وأعراض الالتهاب الأخرى.

· إذا كان الألم حارقًا أو ترافق بخدر.

· إذا كان الشخص يعاني من حالة مرضية تؤثر على تدفق الدم، أو كان مصابًا بالداء السكري، ويعاني من ألم في القدم.

· في حال ارتفاع درجة حرارة الجسم بالإضافة إلى ألم القدم.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة