للمرة الثانية منذ مطلع 2022.. عاصفة ثلجية تضرب مخيمات شمال غربي سوريا

متطوعي "الدفاع المدني" يعملون على فتح الطرقة المغلقة في ريفي حلب وإدلب-13 من آذار 2022(الدفاع المدني السوري/فيس بوك)

ع ع ع

شهد مناطق شمال غربي سوريا، للمرة الثانية منذ مطلع 2022، عاصفة ثلجية أسفرت عن تضرر 22 مخيمًا خلال الـ24 ساعة الماضية.

وبحسب تقرير صادر عن فريق “منسقو استجابة سوريا” اليوم، الأحد 13 من آذار، تضرر 13 مخيمًا جديدًا إلى جانب تسع مخيمات متضررة سابقًا وتضررت من جديد، جرّاء العاصفة الثلجية على مناطق شمال غربي سوريا.

من جهته قال “الدفاع المدني” إن الهطولات الثلجية أسفرت عن إغلاق العديد من الطرقات في ريفي حلب وإدلب، معلنًا استمرار العمل على فتح الطرقات من قبل فرقه.

وتوّقع “الدفاع المدني” استمرار الهطولات الثلجية بغزارة على عدة مناطق خلال الساعات المقبلة.

 

يأتي ذلك بعد أن ضربت عاصفة هوائية مترافقة بأمطار شديدة اقتلعت 67 خيمة بشكل كامل، بينما أسفر عن تضرر 137 خيمة بشكل جزئي، وفق ما قاله “الدفاع المدني”، الجمعة 11 من آذار الحالي.

ومنذ مطلع 2022 شهدت مناطق شمال غربي سوريا العديد من العواصف والأجواء شديدة البرودة وتشكّل الصقيع والجليد والضباب مما أسفر عن تضرر العديد من المخيمات، وتشريد مئات العائلات إلى جانب بعض الإصابات بين قاطيني المخيمات.

وبلغت حصيلة المخيمات المتضررة خلال المنخفض الأخير حتى اليوم الأحد، 44 مخيمًا مع استمرار عمليات الإحصاء وفرز عمليات الأضرار الموجودة ضمن المخيمات وفرز الأضرار السابقة عن الحالية، وفق فريق “منسقو الاستجابة”.

كما أعلن الفريق، في 23 من كانون الثاني،  ازدياد حجم الأضرار الناجمة عن الهطولات المطرية والثلجية، في ظل غياب شبه كامل لعمليات الاستجابة الإنسانية في المنطقة، مؤكدًأ أن العديد من العائلات أصبحت بلا مأوى.

ولم تستطع المنظمات تأمين 35% من الأضرار خلال شهري كانون الثاني وشباط الماضيين، ومن المتوقع ألا تتجاوز نسبة الاستجابة 50% من الأضرار في المرحلة المقبلة، وفق الفريق.

وفي 3 من آذار الحالي، ضربت عاصفة هوائية مترافقة بأمطار متوسطة الشدة، مناطق شمال غربي سوريا المكتظة بالمخيمات، مما أسفر عن إصابة أربع نساء جراء انهيار مساكن مؤقتة يقطنون فيها، كما تضرر عدد من المخيمات والتجمعات السكنية المؤقتة.

كما سجل “منسقو الاستجابة” حينها انهيار نحو 113 خيمة بشكل كامل، وأضرارًا جزئية في 322 خيمة، في 58 مخيمًا.

وجدد الفريق مطالبه للمنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة بالتركيز في المشاريع الحالية على أولويات النازحين العاجلة، وهي مواد التدفئة وعزل المخيمات.

وتعتبر 85% من مخيمات الشمال السوري أقدم من عمرها المتوقع وأكثر عُرضة للتلف، وأقل مقاومة للظروف الجوية، بحسب تقرير صادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا)، في تشرين الأول 2021.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة