لافروف: “الدستورية” أواخر آذار الحالي و”أستانة” قريبًا

وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، يصافح نظيره القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني (سبوتنيك)

ع ع ع

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الاثنين 14 من آذار، إن روسيا تؤكد خططها لاستئناف عمل اللجنة الدستورية السورية في جنيف بنهاية آذار الحالي.

وعقب محادثاته مع وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، صرح لافروف للصحفيين، أنه التقى المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون،في روسيا مؤخرًا، وفي أنطاليا التركية الخميس الماضي.

وأشار لافروف إلى أن عقد الاجتماع المقبل لصيغة “أستانة” حول سوريا سيكون في وقت قريب، بحسب ما نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وفي 25 من شباط الماضي، دعا بيدرسون أطراف اللجنة الدستورية إلى تحقيق التوافق والانخراط البنّاء من قبل جميع الأطراف.

وقال بيدرسون في بيان حينها، “من المهم أن يستمر عمل اللجنة المصغرة بشكل يسهم في بناء الثقة، هنالك خلافات جوهرية بين مواقف الطرفين، وتضييق الخلافات بينهما يتطلّب حتمًا عملية تدريجية”.

وخلال لقائه مع لافروف، في 23 من شباط الماضي، أعرب بيدرسون عن قلقه من أن يؤثر “الصراع الروسي- الأوكراني” سلبًا على حل الأزمة السورية.

وقال، “بصفتي مبعوثًا خاصًا إلى سوريا، أشعر بالقلق من أن يكون لهذا الصراع حول أوكرانيا تأثير سلبي على حل الصراع السوري، لكنني آمل ألا يحدث هذا”.

وأشار بيدرسون خلال اللقاء إلى أن من المقرر عقد جولة جديدة للجنة الدستورية السورية، في 21 من آذار الحالي، بجنيف.

وفي 22 من شباط الماضي، أعلن المكتب الصحفي للمبعوث الأممي، أن الموعد المقبل لأعمال الجولة السابعة للجنة الدستورية سيكون في أواخر آذار الحالي، محددًا مواعيد مفترضة للجولتين اللتين تليها.

وقالت المتحدثة باسم المكتب الصحفي، جينيفر فانتون، عبر مراسلة إلكترونية مع عنب بلدي، “يسعدنا أن نلاحظ أنه تم الاتفاق على عقد الدورة السابعة للجنة الدستورية التي يقودها السوريون، والمملوكة للسوريين، في جنيف، في أوائل النصف الثاني من شهر آذار”.

وبدأت اللجنة الدستورية أعمالها عام 2019، لضمان مسار “أستانة”، وتتكون من 150 عضوًا موزعين بالتساوي بين وفدي النظام السوري والمعارضة السورية وممثلي المجتمع المدني.

وعقدت اللجنة ست جولات منذ تأسيسها، ولم تسفر الجولة الأخيرة عن أي نتائج على مستوى تقديم النظام أي حل سياسي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة