درعا.. انسحاب قوات النظام من مدينة جاسم بعد التوصل لاتفاق مع وجهائها

مقاتل محلي في مدينة جاسم شمالي درعا في أثناء استهدافه عربة مدرعة تابعة لقوات النظام في المدينة- 15 من آذار 2022 (تجمع أحرار حوران)

ع ع ع

بدأت قوات النظام السوري بسحب حشودها العسكرية التي استقدمتها صباح اليوم، الثلاثاء، إلى مدينة جاسم عقب مواجهات عنيفة شهدتها المدينة مع مقاتلين محليين من أبنائها.

وبحسب ما قاله قيادي سابق بفصائل المعارضة في المدينة اليوم، الثلاثاء 15 من آذار، فإن الانسحاب جاء بعد مفاوضات أُجريت في مقر “الفرقة التاسعة” بمدينة الصنمين شمالي درعا.

وتوصلت الأطراف المتفاوضة إلى سحب كامل قوات النظام المُحتشدة في محيط المدينة منذ الصباح، مقابل إعادة الآليات العسكرية التي خسرتها تلك القوات خلال مواجهات اليوم ذاته مع أبناء المنطقة، إضافة إلى الإفراج عن الأسرى الذين أُسروا على أيدي المقاتلين المحليين خلال المواجهات، والذين يبلغ عددهم ستة، بحسب القيادي السابق الذي تحفظت عنب بلدي على اسمه لأسباب أمنية.

وأضاف القيادي أن اتفاقًا خرقته قوات النظام بينها وبين أبناء المنطقة، نصّ على عدم وجود قوات أمنية أو عسكرية تابعة لها في المدينة، وهو ما أسفر عن اشتباكات بين الطرفين اليوم، الثلاثاء.

وفي صباح اليوم ذاته، أعطب مقاتلو المنطقة ثلاث آليات بشكل كامل، وأُصيبت ثلاث أخرى في أثناء المواجهات تركها العناصر وفروا من المنطقة، كما قتلوا وأسروا عددًا من مقاتلي النظام خلال المواجهات.

تبعت ذلك، بحسب معلومات متقاطعة لعنب بلدي، تعزيزات عسكرية وصلت إلى محيط المدينة، حيث كان يحشد النظام قواته أمام المركز الثقافي بالمدينة (مقر عمليات فرع أمن الدولة حاليًا).

ونشرت شبكة “درعا 24” المحلية عددًا من الصور، قالت إنها لآليات عسكرية تابعة لقوات النظام أعطبها مقاتلون محليون خلال مواجهات عسكرية اليوم، الثلاثاء، في مدينة جاسم.

من جانبة، قال “تجمع أحرار حوران” الإعلامي المحلي، إن قوات النظام استقدمت تعزيزات عسكرية مؤلفة من سيارات “زيل” مليئة بالعناصر، وأخرى تحمل رشاشات مضادة للطائرات من عيار “23”، إلى مدينة جاسم شمالي المحافظة.

ونشر “التجمع”، صباح اليوم، تسجيلًا مصوّرًا قال إنه من المواجهات التي شهدتها مدينة جاسم، يظهر استهداف آلية عسكرية تابعة لقوات “أمن الدولة” بقذيفة صاروخية حققت إصابة مباشرة.

ويدّعي النظام السوري وجود خلايا لتنظيم “الدولة” في المدينة، إذ سبق وزار وفد من الشرطة العسكرية الروسية المدينة في نيسان 2021، للتحقيق بمزاعم النظام بوجود الخلايا، إلا أن أي تطور لم يحصل في هذا السياق.

وسبق أن شنت قواته حملة عسكرية على المدينة في عام 2020، انتهت بعد تدخل “اللواء الثامن”، التابع لـ”الفيلق الخامس”، المدعوم روسيًا، وتسيير دوريات مشتركة من قبل اللواء مع قوات “أمن الدولة” في المدينة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة