“المواساة”.. انخفاض 60% في أعداد المراجعين المشتبه بإصابتهم بـ”كورونا”

مستشفى "المواساة" في دمشق (فيس بوك)

ع ع ع

أعلن المدير العام لمستشفى “المواساة” الجامعي بدمشق، عصام الأمين، عن انخفاض أعداد المراجعين والحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس يوميًا بنسبة تتجاوز 60%.

وأوضح الأمين في حديث إلى صحيفة “الوطن” المحلية اليوم، الأربعاء 16 من آذار، أن المستشفى صار في الوقت الحالي يستقبل من سبع إلى ثماني حالات يوميًا فقط، ومعظمها حالات تنفسية (إنفلونزا)، على حد قوله.

كما انخفض عدد القبولات للمرضى المصابين فعلًا بفيروس “كورونا” من 35 إلى عشرة مرضى يوميًا، بحسب مدير المستشفى.

وأضاف الأمين أن نسبة قبول المرضى في أقسام العناية المشددة في المستشفى انخفضت بنسبة 35%، وكذلك نسبة إشغال أقسام العزل بنسبة 60%.

وفقًا للأمين، توجد حاليًا في المستشفى كميات “كافية” و”كبيرة” من الأدوية اللازمة لعمل قسم الإسعاف ومختلف الأقسام، بعد أشهر على انقطاع أنواع كثيرة من الأدوية في المستشفى.

وشهدت معظم المناطق في سوريا ازديادًا ملحوظًا في تسجيل أعداد الإصابات بالفيروس منذ نهاية كانون الثاني الماضي وحتى نهاية شباط الماضي، وسط تسجيل حالات إصابة بمتحور “أوميكرون” سريع الانتشار.

وفي 3 من آذار الحالي، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن تسجيل زيادة بعدد حالات الإصابة بفيروس “كورونا” في سوريا بنسبة 329% خلال شباط الماضي، مقارنة بكانون الثاني.

ووصلت نسبة متلقي اللقاح المضاد للفيروس في مناطق سيطرة النظام إلى نحو 10% فقط من عدد السكان، وفقًا لتصريح لمدير الجاهزية والطوارئ في وزارة الصحة بحكومة النظام السوري، توفيق حسابا، في 22 من شباط الماضي.

ويُعد الإقبال على تلقي اللقاحات المضادة للفيروس في سوريا ضعيفًا، إذ يُظهر موقع “عالمنا بالأرقام” (Our world in data)، اعتمادًا على بيانات من منظمة الصحة العالمية، وفق آخر تحديث له في 1 من آذار الحالي، أن إجمالي الذين تلقوا اللقاح في سوريا يبلغ 12.25%.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة