مقتل صحفيَّين وإصابة ثالث من فريق “فوكس نيوز” بأوكرانيا

المصور بيير زاكريفسكي، الذي قُتل في استهداف سيارة فريق "فوكس نيوز" قرب كييف بأوكرانيا (فوكس نيوز)

ع ع ع

قُتل المصور في قناة “فوكس نيوز” الأمريكية بيير زاكريفسكي، والصحفية الأوكرانية أولكساندرا (ساشا) كوفشينوفا في أوكرانيا، بعد أن أُصيبت السيارة التي كانا يستقلانها بنيران، لم يجرِ تحديد مصدرها.

وصرّحت الرئيسة التنفيذية في “فوكس نيوز”، سوزان سكوت، الثلاثاء 15 من آذار، أن المصور المخضرم بيير زاكريفسكي (55 عامًا)، لقي حتفه بعد أن أُصيبت سيارته بنيران قادمة من هورينكا خارج كييف في أوكرانيا.

وأُصيب أيضًا الصحفي في القناة بنيامين هول، مع زاكريفسكي في أثناء جمع الأخبار، وقالت سكوت، إن هول لا يزال في المستشفى.

ونعت الرئيسة التنفيذية مقتل المصور قائلة، “ببالغ الحزن والقلب المثقل نشارك الأخبار هذا الصباح بشأن مصورنا المحبوب بيير زاكريفسكي”.

وأشارت سكوت إلى أن زاكريفسكي كان مصور حرب مخضرمًا، إذ غطى تقريبًا كل قصة داخلية لقناة “فوكس نيوز” من العراق إلى أفغانستان وسوريا.

بدوره، أعلن أيضًا مستشار وزير الداخلية الأوكراني، أنطون جيراشينكو، أن الصحفية الأوكرانية أولكساندرا كوفشينوفا (24 عامًا) قُتلت أيضًا في الحادث.

وكانت كوفشينوفا تساعد أطقم “فوكس نيوز” في العاصمة الأوكرانية كييف والمنطقة المحيطة بها، في أثناء جمع المعلومات والتحدث مع المصادر، وفق وكالة “رويترز“.

وتأتي وفاة الصحفيين بعد أيام من مقتل الصحفي الأمريكي برنت رينو الحائز على جوائز، في بلدة إربين الأوكرانية.

وفي 1 من آذار الحالي، قُتل المصوّر الأوكراني يفيني ساكون، عندما قصفت القوات الروسية برج تلفزيون في كييف.

ولقي ما لا يقل عن أربعة صحفيين مصرعهم في ما يقرب من ثلاثة أسابيع من القتال.

وسبق أن نشر التلفزيون “العربي“، في 6 من آذار الحالي، نداء أطلقه الصحفي عدنان جان والمصور حبيب ديمرجي، لتوفير ممر آمن لخروجهما من منطقة يحاصَران فيها، معلنًا وجود اثنين من صحفييه عالقَين في منطقة إربين شمالي العاصمة الأوكرانية كييف، إذ استطاعا الخروج في بعد يومين من الحصار.

وأعربت لجنة دعم الصحفيين في جنيف (JSC) عن قلقها حيال سلامة الصحفيين والإعلاميين في أوكرانيا، بعد تعرض فريق التلفزيون “العربي” لإطلاق نار مباشر في أربين شمال العاصمة الأوكرانية كييف.

وشددت اللجنة على ضرورة وأهمية تحييد الصحفيين، وتأمين كل سبل الحماية لجميع الصحفيين والعاملين في القطاع الإعلامي، وفق أحكام القوانين.

وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في 24 من شباط الماضي، بدء “عملية عسكرية خاصة” في إقليم دونباس الذي يضم منطقتي لوغانسك ودونيتسك، وشمل “الغزو” الذي يستمر حتى اليوم أغلب مناطق أوكرانيا وسط دعوات دولية لوقف إطلاق النار.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة