“التحالف العربي” يعلن تنفيذ 18 عملية ضد “الحوثيين” خلال 24 ساعة

مقاتلون تابعون لجماعة "أنصار الله الحوثيين" في اليمن (AP)

ع ع ع

تواصل قوات “التحالف العربي” في اليمن، عملياتها العسكرية التي تستهدف “جماعة الحوثي”، في عدة محافظات يمنية.

واليوم، الأربعاء 16 من آذار، أعلن “التحالف” تنفيذ 18 عملية استهداف ضد “الحوثيين”، في مأرب وصعدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وجرى خلال العمليات تدمير 11 آلية عسكرية، إلى جانب خسائر بشرية في صفوف “الحوثيين”، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية (واس).

وبمقارنة العمليات المعلنة اليوم، الأربعاء، بتلك التي أعلن عنها “التحالف”، الثلاثاء 15 من آذار، تتقارب أعداد العمليات والخسائر أيضًا، إذ أعلن “التحالف” أمس، الثلاثاء، تنفيذ 17 عملية استهداف، أسفرت عن تدمير 13 آلية عسكرية وخسائر بشرية لم يحدد عددها أو حجمها.

وتتواصل العمليات التي ترعاها بشكل رئيس السعودية، بعد أيام من إعلان المتحدث باسم “جماعة الحوثي”، يحيى سريع، تنفيذ عملية عسكرية واسعة حملت اسم “كسر الحصار الأولى” بتسع طائرات مسيّرة، استهدفت مواقع حيوية مختلفة ضمن الأراضي السعودية، مثل مصفاة “أرامكو” في العاصمة السعودية، الرياض، ومنشآت تابعة لها في جيزان وأبها ومواقع حساسة أخرى.

واعتبر سريع، في بيان مصوّر، العملية ردًا على “تصعيد العدوان” عبر الحصار ومنع دخول المشتقات النفطية.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية فرضت، في 24 من شباط الماضي، عقوبات على شبكات دولية “مترامية الأطراف” يديرها “الحرس الثوري الإيراني”، وممولة من “جماعة الحوثي”، قدمت عشرات ملايين الدولارات لـ”المتمردين الحوثيين” في اليمن.

وبموجب قرار الخزانة، سيجري تجميد أي أصول للكيانات والأفراد المعينين والخاضعين للولاية القضائية الأمريكية، كما يُمنع الأمريكيون عمومًا من التعامل معهم، وفق ما نقلته وكالة “رويترز“.

من جانبها، أدرجت حكومة أبو ظبي، في 23 من شباط الماضي، فردًا وخمسة كيانات إرهابية ضمن القائمة المحلية المعتمدة المدرج عليها الأشخاص والكيانات والتنظيمات “الداعمة للإرهاب”.

وفي آذار من عام 2015، قادت السعودية تحالفًا عسكريًا من عدة دول عربية، بينها الإمارات، لصد زحف “جماعة الحوثي”، باتجاه العاصمة اليمنية، صنعاء.

ورغم سحب أبو ظبي الكثير من قواتها من العمل العسكري في اليمن، لا تزال منخرطة في الحرب وتدعم ميليشيات محلية على الأرض في اليمن، وفق ما نشرته قناة “ABC“، الأمريكية، في 19 من كانون الثاني الماضي.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ألغت تصنيف “جماعة الحوثي” كـ”مجموعة إرهابية” في شباط 2021، ما أبطل قرار إدارة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، بتصنيف الجماعة “منظمة إرهابية”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة