نفوق وهجرة 70% من نحل القنيطرة بسبب “الصقيع”

عبد السلام مجعان/3 من حزيران 2020 (عنب بلدي)

ع ع ع

أعلن رئيس “جمعية النحالين” بمحافظة القنيطرة جنوبي سوريا، محمد داود، عن نفوق و هجرة 60% من خلايا النحل الموجودة في المحافظة بسبب موجة الصقيع والبرد الأخيرة.

وتوقع داود في حديثه إلى صحيفة “الوطن” المحلية، اليوم الخميس 17 من آذار، أن تصل النسبة كاملة إلى 70% بعد أن تحسب بدقة عند تحسن الأحوال الجوية.

وطالب داود، بتعويض النحالين المتضررين وتقديم دعم مادي لمن فقد خلاياه حتى يعود للعمل والتربية من جديد، أو على الأقل تقديم طرود نحل سوري لهم.

كما أكد معاون مدير الزراعة، عبد الله شرارة، نفوق أربعة آلاف و913 خلية في عموم مناطق محافظة القنيطرة بنسبة تصل إلى حوالي 42.9%.

بينما بلغ عدد الخلايا الهاربة، بحسب شرارة، حوالي ألف و462 خلية، بنسبة تصل إلى حوالي 12.8%.

ومطلع شباط الماضي، شهدت محافظة درعا ظاهرة هجرة وموت بعض أنواع النحل، بشكل مفاجئ في عدة مناطق من المحافظة، بررتها مديرية الزراعة، بقلة المرعى، وعدم قدرة مربي النحل على ترحيل الطوائف خارج المحافظة، بالإضافة إلى الافتقار إلى تنوع مصادر حبوب الطلع، الأمر الذي انعكس سلبًا على مناعة نحل العسل (فردًا وجماعةً).

اقرأ أيضًا: هجرة جماعية لنحل درعا.. الأسباب غامضة

وتواجه مهنة تربية النحل في سوريا العديد من الصعوبات منها ارتفاع أسعار المستلزمات الثابتة (الخلايا الخشبية، الطرود، السكر، الشمع) لدى القطاع الخاص، وضعف القدرة الشرائية لدى أغلب المربين، وصعوبة التنقل والترحيل لتأمين المرعى وتكاليفه المرتفعة.

وفي 14 من آذار الحالي، تحدث مدير “وقاية النبات” في وزارة الزراعة بحكومة النظام السوري، إياد محمد، عن انخفاض أعداد مربي النحل إلى 14 ألف شخص من أصل 25 ألف مربٍّ كانوا يعملون في مهنة تربية النحل قبل عام 2011.

وأوضح محمد، تراجع إنتاج العسل في سوريا من أربعة آلاف طن في العام الواحد سابقًا، إلى ألف و500 طن فقط خلال عام 2020، وفق أحدث إحصائية.

واعتبر محمد أن أسباب انخفاض إنتاج العسل يعود إلى تناقص عدد المربين، ونفوق أعداد كبيرة من طوائف النحل المحلي، و”فقدان الكثير منها بعمليات النهب والسرقة”، بالإضافة إلى تدهور السلالة السورية وانتشار الهجن نتيجة الإدخال العشوائي غير النظامي للملكات الذي أدى إلى الخلط الوراثي، على حد قوله.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة