منزل فيصل القاسم.. اعتقال وضرب قائد “الدفاع الوطني” في السويداء

أثناء زيارة السيد رشيد ياسر سلوم الى سماحة الشيخ،حكمت الهجري، 19 من آذار 2022 (رجال الدفاع الوطني)

ع ع ع

تعرض مسؤول الأمانة العامة في “الدفاع الوطني”، رشيد سلوم، وشقيقه، للاعتقال والضرب من قبل فصيل محلي، بعد زيارتهما لشيخ العقل للتوسط من أجل استعادة منزل الإعلامي فيصل القاسم.

وأفادت شبكة “السويداء 24” المحلية، اليوم الأحد 20 من آذار، أن سلوم وشقيقه أوقفا في أثناء مغادرتهما من بلدة “قنوات”، حيث كانا يحاولان التوسط عند شيخ العقل، حكمت الهجري، لاستعادة منزل الإعلامي فيصل القاسم، الذي طرد عناصر “الدفاع الوطني” منه، بعد نحو عشر سنوات من السيطرة عليه، من قبل “قوات الفهد” المحلية في الأيام السابقة.

وبحسب الشبكة، تعرض سلوم لضرب مبرح من عناصر “قوات الفهد” بعد توقيفه، مرفقة ذلك بتسجيل مصور.

ويعتبر القيادي المسؤول الأبرز عن “الدفاع الوطني” الرديفة للنظام السوري في السويداء، ويتهم بتنفيذ أجندات “حزب الله” وإيران في الجنوب.

وأكدت “قوات الفهد” عبر حسابها في “فيس بوك“، إطلاق سراح سلوم بعد تأكدها أنه كان مغادرًا لمنزل الهجري.

وقالت، “لم يكن لدينا علم بزيارته لسماحة الشيخ حكمت الهجري، وبعد التأكد من صحة ذلك، قمنا بالإفراج عنه فقط كرامة لسماحة الشيخ”.

وأشارت مصادر لشبكة “السويداء 24” المحلية، إلى أن سلوم أسعف للمشفى الوطني بعد الحادثة.

وبدوره، أكد “الدفاع الوطني”، تعرض سلوم لما وصفه بـ”الاعتداء”، وقال إنه بخير وصحة جيدة.

وتصاعدت وتيرة الأحداث في المحافظة منذ منتصف الأسبوع الماضي، حيث بدأت في بلدة المزرعة في ريف السويداء الغربي عندما منع فصيل “مغاوير الكرامة” ومدنيو بلدة المزرعة محافظ السويداء زيارة البلدة.

وبعد إزالته الحاجز التابع لقوات النظام في مدينة السويداء، هاجم فصيل “قوات الفهد” منزل الإعلامي فيصل القاسم، وطرد عناصر ميليشيا “الدفاع الوطني” المتمركزة فيه منذ نحو عشرة سنوات، بحسب “السويداء ANS“.

وانسحب الفصيل بعد ذلك إلى داخل بلدة قنوات التي يتمركز فيها، بالتزامن مع استقدام تعزيزات من قبل قوات النظام لتنتشر على طول طريق قنوات، إضافة إلى تعزيزات أمنية رُفدت ببقية حواجزها في المحافظة.

ونقلت الشبكة المحلية عن مصادر لم تسمها، أن اجتماعًا حصل بين الشيخ يوسف جربوع وممثلين عن أهالي المحافظة والفصائل المحلية فيها، للوساطة بين الأجهزة الأمنية في السويداء والسكان.

وتزامن الاجتماع مع إستمرار الاستنفار من قبل فصيل “قوات الفهد” في بلدة قنوات، والذي أعاد سيطرته على منزل الدكتور فيصل القاسم والتحصن داخله إضافة إلى إقامة حاجز على مدخل بلدة قنوات.

ما فصيل “قوات الفهد”؟

فصيل منفصل عن “حركة رجال الكرامة” و”قوات شيخ الكرامة”، ولا علاقة له بالفصيلين، أسسه سليم الحميد في قرية قنوات بريف السويداء، والفصيل بكليته ينشط في القرية.

أسسه مجموعة مقاتلين من خلفيات متعددة، وخاصةً بعض الرجال المنشقين عن حركة “رجال الكرامة” بعد مقتل الشيخ وحيد البلعوس، عام 2015.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة