“لجنة الحج السورية” تحذّر من التسجيل على روابط مزيفة

مصلون في الحرم المكي (لجنة الحج العليا السورية)

مصلون في الحرم المكي (لجنة الحج العليا السورية)

ع ع ع

حذّرت “لجنة الحج العليا السورية” من التسجيل على الروابط المزيفة التي تنتشر مع اقتراب موسم الحج، مشيرة إلى عدم صدور أي قرار رسمي من وزارة الحج السعودية بعد فيما يتعلق بالتعليمات التنفيذية للحج في 2022.

وقالت اللجنة في بيان اليوم، الأحد 20 من آذار، “في كل عام، ومع اقتراب موسم الحجّ، تنتشر العديد من الإعلانات والروابط الإلكترونية المزيفة والتي تتحدث عن التسجيل للحج، ويوهمون الناس بإمكانية الحصول على تأشيرات مجانية أو منح للحج”.

ودعت اللجنة الحجاج إلى تجنب هذه الإعلانات، وعدم التسجيل على أي رابط أو دفع أي مبالغ مالية لأي شخص أو جهة كانت.

وحتى الآن، لم يصدر أي قرار رسمي من وزارة الحج في المملكة العربية السعودية بخصوص التعليمات التنفيذية لحج موسم 1443، بحسب البيان.

وبيّنت أنه يمكن الاستفسار عن أي معلومة بشأن الحج من خلال التواصل بشكل مباشر مع مكاتبها المعتمدة، أو مراسلتها عبر “فيس بوك”.

وكانت اللجنة وقّعت اتفاقية ترتيبات شؤون الحجاج السوريين لموسم حج 2020، مع نائب وزير الحج والعمرة السعودي، الدكتور عبد الفتاح بن سليمان مشاط، في 25 من كانون الأول 2019، بعد دعوة وجهتها وزارة الحج والعمرة في السعودية إلى “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية”.

وفي 18 من شباط الماضي، حددت وزارة الحج والعمرة السعودية فئتين فقط من غير السعوديين، يسمح لهما بأداء مناسك فريضة الحج هذا العام.

وقالت الوزارة في بيان، نقلته صحيفة “عكاظ”، إنه “لا يمكن تأدية مناسك الحج إلا لمن يحمل تأشيرة مخصصة لذلك أو يقيم بإقامة نظامية داخل المملكة”، وهو ما يعني عدم إمكانية حاملي تأشيرة الزيارة، أو تأشيرة الأعمال، التقدم للحصول على تصريح أداء مناسك الحج هذا العام”.

وحول طريقة وآلية الحج لأداء مناسك الحج هذا العام، والعدد المسموح للحجاج لأداء الفريضة سواء من داخل السعودية أو من خارجها، أكدت الوزارة أنه سيتم الإعلان عن كافة التفاصيل عبر القنوات الرسمية الخاصة بها.

واقتصر موسم الحج العام الماضي على 60 ألفًا فقط من المواطنين السعوديين والمقيمين داخل المملكة، مع اشتراط تلقيهم اللقاح ضد فيروس “كورونا المستجد”، في قرار جاء على خلفية استمرار الجائحة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة