تعليمات جديدة تتعلق بـ”كورونا” لموظفي ومراجعي “الاتصالات السورية”

وزارة الاتصالات والتقانة في حكومة النظام (جريدة الوطن)

ع ع ع

طالبت وزارة الاتصالات والتقانة في حكومة النظام، المؤسسات التابعة لها، بإبلاغ العاملين لديها بضرورة المبادرة فورًا إلى تلقي اللقاح المضاد لفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، عن طريق المراكز الصحية القريبة أو الفرق التابعة لوزارة الصحة، خلال شهر من تاريخه.

وأوضحت الوزارة في بيان نشرته الخميس 24 من آذار، عبر “فيس بوك”، أنه بعد انقضاء المهلة المحددة ستتخذ إجراءات إدارية مناسبة بحق المخالفين.

وبيّنت أنه في بعض الحالات الخاصة التي يتعذر فيها أخذ اللقاح لأسباب صحية، يمكن تقديم وثيقة صادرة عن وزارة الصحة تثبت ذلك.

كما دعت الوزارة في بيانها إلى الحد “ما أمكن” من استقبال المواطنين الذين لا يحملون بطاقة تثبت تلقيهم اللقاح.

ودعت إلى تنظيم دخول المواطنين والمراجعين إلى مراكز الخدمة عبر إجراءات محددة يجري اعتمادها من قبل الجهات المعنية.

وتشمل وزارة الاتصالات بتعليماتها الجديدة كلًا من الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد، والمؤسسة السورية للبريد، وهيئة الاتصالات اللاسلكية، والشركة السورية للاتصالات، وهيئة الاستشعار عن بعد، وهيئة خدمة الشبكات.

وسبق لحكومة النظام أن حددت مطلع العام الحالي، آخر مهلة لمنع الذين لم يتلقوا اللقاح من الدخول إلى معظم مؤسساتها، دون التزام بها حتى الآن، بحسب ما رصدته عنب بلدي.

وشهدت معظم المناطق في سوريا ازديادًا ملحوظًا في تسجيل أعداد الإصابات بالفيروس منذ نهاية كانون الثاني وحتى نهاية شباط الماضيين، وسط تسجيل حالات إصابة بمتحور “أوميكرون” سريع الانتشار.

وفي 22 من آذار الحالي، طلبت وزارة الداخلية الامتناع عن استقبال المراجعين ما لم يحصلوا على شهادة تثبت تلقيهم اللقاح المضاد للفيروس، أو نتيجة فحص “PCR” لم يمضِ على إجرائه مدة 96 ساعة، تثبت عدم إصابتهم بالفيروس.

ومن المقرر أن تدخل تعليمات الداخلية حيّز التنفيذ اعتبارًا من 23 من نيسان المقبل.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت، في 3 من آذار الحالي، تسجيل زيادة بعدد حالات الإصابة بفيروس “كورونا” في سوريا بنسبة 329% خلال شباط الماضي، مقارنة بكانون الثاني الماضي.

ووصلت نسبة متلقي اللقاح المضاد للفيروس في مناطق سيطرة النظام إلى نحو 10% فقط من عدد السكان، وفقًا لتصريح لمدير الجاهزية والطوارئ في وزارة الصحة بحكومة النظام السوري، توفيق حسابا، في 22 من شباط الماضي.

ويُعد الإقبال على تلقي اللقاحات المضادة للفيروس في سوريا ضعيفًا، إذ يُظهر موقع “عالمنا بالأرقام” (Our world in data)، اعتمادًا على بيانات من منظمة الصحة العالمية، وفق آخر تحديث له في 1 من آذار الحالي، أن إجمالي الذين تلقوا اللقاح في سوريا يبلغ 12.25%.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة