قتيلان من قوات النظام برصاص مجهولين شمال غربي درعا

مخفر الشرطة في حي المنشية بدرعا البلد (سانا)

ع ع ع

قُتل عنصران من قوات الشرطة المدنية التابعة للنظام السوري، برصاص مجهولين استهدفوا سيارتهم العسكرية، شرقي مدينة داعل، شمال غربي محافظة درعا.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا، أن مجهولين استهدفوا اليوم، الأربعاء 30 من آذار، سيارة تابعة لقوات الشرطة على طريق داعل، ما أسفر عن مقتل اثنين وجرح آخرين.

من جانبها، قالت إذاعة “شام إف إم” الموالية، إن عنصرين من قوات الشرطة التابعة لوزارة الداخلية قُتلا، وأصيب اثنان آخران، جراء هجوم مسلح استهدفهم على الأوتوستراد الدولي المؤدي لمدينة داعل.

وقالت شبكة “درعا 24” المحلية، إن قوات النظام نقلت الجرحى من عناصر الشرطة إلى المستشفى “الوطني” في مدينة درعا.

وارتفعت وتيرة الاستهدافات في محافظة درعا خلال الأسبوع الحالي، إذ شهدت المحافظة أكثر من ست عمليات استهداف، خلال يومين، طالت مدنيين وعسكريين في قوات النظام، وآخرين من حملة بطاقات “التسوية”.

وسبق أن انفجرت أمس، الثلاثاء، عبوة ناسفة بسيارة الطبيب ثائر البلخي في بلدة محجة بريف درعا الشرقي، ما أسفر عن إصابته إصابة بليغة أدت إلى مقتله لاحقًا في المستشفى.

كما استهدف مجهولون قبلها بأيام رئيس المجلس البلدي في مدينة الصنمين، المهندس محمود المحمد العتمة، في الريف الشمالي لمحافظة درعا، ما أسفر عن مقتله على الفور.

وتضاف عمليات الاستهداف هذه إلى عمليات سابقة لم تتوقف منذ سيطرة قوات النظام على الجنوب السوري، إذ يستهدف مجهولون شخصيات معارضة للنظام وأخرى موالية له منذ عدة سنوات في درعا.

وسجّل “مكتب توثيق الشهداء” في درعا مقتل 20 شخصًا من المدنيين والمقاتلين السابقين في عمليات اغتيال واستهداف مباشر بالرصاص في شباط الماضي، بحسب بيان صدر مطلع آذار الحالي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة