مقتل ثلاثة سوريين برصاص “الفرقة الرابعة” على الحدود مع لبنان

جنود سوريون وعناصر من "حزب الله" اللبناني على الحدود بين سوريا ولبنان_ 2021 (AFP)

ع ع ع

تداولت وسائل إعلام لبنانية محلية أنباء عن مقتل ثلاثة سوريين في جرود قارا، بالقلمون الشرقي، على الحدود السورية- اللبنانية.

وذكر موقع “لبنان 24” اللبناني، نقلًا عن مصدر قال إنه مطلع، ولم يسمِّه، أن الشبان الثلاثة كانوا يحاولون نقل كميات من الدخان (التبغ) من سوريا إلى الأراضي اللبنانية، عبر معبر غير شرعي في بلدة عرسال.

ولم يذكر الجيش اللبناني أي تفاصيل حول الحادثة، بينما ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان“، أن ثلاثة من أبناء قرية جراجير في القلمون الغربي بريف دمشق، قُتلوا بعد تعرضهم لإطلاق نار من إحدى نقاط “الفرقة الرابعة” التابعة للنظام، والمتمركزة في جرود المنطقة الحدودية مع لبنان.

وأضاف “المرصد” أن المواطنين الثلاثة كانوا في طريقهم إلى لبنان، قبل أن يستهدفهم عناصر “الفرقة الرابعة” بالرصاص.

وغيّرت السنوات الأخيرة أكثر من مرة اتجاه ومسار عمليات تهريب السلع والمواد التجارية المدعومة والعادية، بعدما كانت من سوريا إلى لبنان، فتحولت من لبنان إلى سوريا، لتعود مجددًا عمليات التهريب من سوريا إلى لبنان، أمام الواقع الاقتصادي اللبناني الهش، لا سيما مع الأزمة التي يعيشها لبنان مع دول الخليج منذ عدة أشهر.

وتلتقي سوريا ولبنان على حدود برية يبلغ طولها نحو 375 كيلومترًا، تنتشر عليها معابر غير شرعية كثيرة تُستخدم للتهريب في وقت لم تُحسم فيه بعد مسألة الحدود وترسيمها بين البلدين الجارين.

وهناك خمسة معابر برية شرعية بين لبنان وسوريا، هي معبر “العبودية” و”العريضة” و”جسر قمار” (قبيعة)، وهي معابر شمالية، بالإضافة إلى معبري “المصنع” و”جوسيه القاع”، وهي معابر شرقية في منطقة البقاع اللبناني، يديرها الجيش والأمن الداخلي اللبناني.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة