تركيا.. القبض على عناصر شرطة لفقوا لسوريين تهمة مخدرات وتزوير أموال

الشرطة التركية في اسطنبول بتركيا- 28 من كانون الأول 2020 [وكالة الأناضول]

ع ع ع

أعلنت السلطات التركية القبض على ستة عناصر شرطة في منطقة أسنيورت بتهمة وضع أموال مزورة ومخدرات في سيارة مواطنيين سوريين.

ونقل موقع “HABERLER” التركي، الأربعاء 30 من آذار، أن شخصين سوريين وكّلا محاميًا للاعتراض على تهمٍ لفقت لهما بحيازة أموال مزورة ومخدرات.

وقالت السلطات إن عناصر شرطة في جولة تفتيشية في منطقة أسنيورت وضعوا نقودًا مزورة ومخدرات في سيارة الشابين لأسباب لم تُعرف بعد.

كما تبيّن بعد التحقيقات أن الشرطة كتبت في ضبطها أنها عثرت على ثلاثة آلاف دولار و14 ألف و779 ليرة بحوزة الشابين بينما كان المبلغ الحقيقي الذي بحوزتهما تسعة آلاف دولار و34 ألف ليرة تركية (أموالًا غير مزيفة)، مما كشف أن الشرطة تلاعبت بقيمة النقود.

يأتي ذلك بعد أن تعرضت محال سوريين في منطقة اسنيورت بولاية اسطنبول لهجوم من قبل عشرات الأشخاص، إثر خلاف وقع بين مجموعة شبان أتراك وشاب فلسطيني، في 10 من كانون الثاني الماضي.

وكانت السلطات التركية اعتقلت خمسة أشخاص يُشتبه باختطاف مواطنَين سوريَّين بتهمة خطف السوريَّين تحت تهديد السلاح في ولاية وان التركية الحدودية مع إيران، وفق ما نقلته صحيفة “ملليت” التركية إن الشرطة في 21 من شباط الماضي.

كما اعتقلت الشرطة في 12 من كانون الثاني الماضي، صاحب عقار في منطقة بيرم باشا بولاية اسطنبول، هاجم منزل العائلة السورية المستأجرة بفأس، وكسر باب الشقة، لعدم قبولها زيادة الإيجار المطلوبة من قبله.

ويبلغ معدل الجريمة بين السوريين 1.3% بحسب عدد الحوادث لكل 100 ألف شخص، بينما تبلغ نسبتها بين المواطنين الأتراك 2.1%.

وتحتل ولاية اسطنبول المرتبة الأولى بين الولايات الأعلى كثافة للسوريين بـ535 ألف سوري.

ويقصد السوريين تركيا لتوفر إمكانية منحهم تأشيرة، إما للاستقرار فيها أو لانتظار فرصة تمكنهم من السفر إلى أوروبا.

ويبلغ عدد السوريين اللاجئين في الأراضي التركية، والمسجلين تحت الحماية المؤقتة، نحو ثلاثة ملايين و750 ألفًا، بحسب إدارة الهجرة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة