قافلة مساعدات أممية عبر “الخطوط” بين حلب وإدلب

قافلة مساعدت أممية في طريقها إلى سرمدا_ 9 من كانون الأول 2021 (عز الدين القاسم/ تويتر)

ع ع ع

دخلت قافلة مساعدات أممية جديدة إلى الشمال السوري، قادمة من مناطق سيطرة النظام في حلب، نحو شمال غربي سوريا، عبر معبر سراقب “الترنبة” شرقي إدلب.

وأعلن عن دخول القافلة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، في 30 من آذار.

المرصد العسكري “80” العامل في الشمال السوري، أكد لعنب بلدي أن القافلة مكونة من 14 شاحنة، وصلت لمنطقة سراقب في التاسعة من صباح 30 من آذار، وتعرضت لبعض المضايقات من قبل حواجز النظام، قبل دخولها من معبر “الترنبة” حوالي الساعة 12 ظهرًا، باتجاه النيرب وأريحا وصولًا إلى إدلب.

وأوضح المصدر أن وجهة القافلة سرمدا، شمالي إدلب، ليجري تفريغها في المستودع المتعاقد مع البرنامج هناك، تماشيًا مع قرار مجلس الأمن رقم “2585” في 9 من تموز 2021.

وتعتبر هذه القافلة الثالثة التي تدخل الشمال السوري بهذه الطريقة، منذ إقرار هذه الآلية لنقل المساعدات للشمال في تموز 2021.

وأعلن برنامج الغذاء العالمي، عبر “تويتر”، في 9 من كانون الأول، تسيير قافلة لتوصيل مواد غذائية وسلع إنسانية أخرى تابعة للأمم المتحدة من مناطق سيطرة النظام في حلب، ومكونة من 14 شاحنة أيضًا.

دخول المساعدات عبر معابر داخلية مع النظام لاقى استياء ناشطين اعتبروا وصولها بهذه الطريقة تمهيدًا لتحويل مسار المساعدات من معبر “باب الهوى” مع تركيا إلى مناطق سيطرة النظام برعاية روسية.

وفي 30 و31 من آب 2021، دخلت دفعة المساعدات الأولى “عبر الخطوط” من قرية ميزناز غربي حلب إلى قرية معارة النعسان بريف إدلب الشرقي، مكونة من 15 شاحنة.

وأوضحت حكومة “الإنقاذ” في بيان لها حول دخول هذه الشاحنات، أنها تتبع لـ”WFP” وعددها 15 شاحنة تنقل 12 ألف حصة غذائية ضمن خطة لنقل مستودعات تتبع للبرنامج من حلب إلى إدلب.

وبيّن حينها البرنامج أن المساعدات الإنسانية الموجودة في القافلة ستُوزع على المحتاجين من سكان شمال غربي سوريا، وهي مساعدات مكملة للمساعدات المقدمة عبر الحدود.

وكان مجلس الأمن الدولي قرر، في تموز الماضي، تمديد آلية دخول المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا لمدة عام عن طريق معبر “باب الهوى”، لمدة ستة أشهر، تمدد لستة أخرى بشرط نجاح إدخال المساعدات “عبر الخطوط”.

ويعني الوصول “عبر الخطوط” أن تدخل المساعدات من داخل سوريا (إلى جانب “باب الهوى” عبر الحدود)، وهو ما كانت تطالب به روسيا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة