أسواق الرقة تغرق بألواح شمسية مستهلكة

صورة لألواح طاقة شمسية على أسطح أحد منازل الأهالي بالرقة 28 من آذار 2022 ( عنب بلدي/حسام العمر)

ع ع ع

الرقة – حسام العمر

يتساءل باسل داوود (35 عامًا)، من سكان مدينة الرقة، عن جودة ألواح الطاقة الشمسية التي ينوي شراءها، ليجيبه البائع أنها جميعها ذات جودة عالية، لكن تختلف فيها المواصفات تبعًا لاختلاف السعر، وأن أرخصها هي المستعملة.

باسل يريد تركيب مجموعة من ألواح الطاقة في منزله، والاعتماد على الطاقة البديلة في توفير الكهرباء بعد أن ازدادت كثيرًا ساعات انقطاعها في الرقة خلال الأشهر الماضية، وفق ما قاله الشاب لعنب بلدي.

وأشار باسل خلال حديثه، إلى أن أصدقاءه اشتروا ألواح الطاقة الشمسية المستعملة، ونصحوه بتجنب شرائها لرداءتها، وأن “لا يغره” التفاوت الكبير في الأسعار بين الألواح الجديدة والمستعملة.

أسعار أرخص

تتفاوت أسعار ألواح الطاقة الشمسية المتوفرة في أسواق مدينة الرقة تبعًا لمصادرها ومواصفاتها والمواد المصنوعة منها وأحجامها، بينما تنخفض أسعار الألواح المستعملة بمعدل النصف بالمقارنة مع نفس الحجم للوح الجديد.

وتبدأ أسعار ألواح الطاقة الشمسية الجديدة في أسواق الرقة من 30 دولارًا، وترتفع تدريجيًا بشكل يتناسب مع حجم لوح الطاقة واستطاعة الكهرباء التي يولدها.

ورصدت عنب بلدي انتشارًا كبيرًا لألواح الطاقة الشمسية المستعملة من مصادر أوروبية في أسواق الرقة، يصل معظمها إلى المدينة عن طريق مناطق سيطرة المعارضة السورية، لا تتوفر فيها كفاءة التشغيل على اعتبار أن تلك الألواح استهلكت سنوات التشغيل التي صُنعت لأجلها في بلد المنشأ.

العرض والطلب يحكمان السوق

أقر مازن ياسين (40 عامًا)، الذي يملك محلًا لبيع التجهيزات الكهربائية، برداءة نوعية ألواح الطاقة الشمسية المستعملة التي يبيعها، وعدم كفاءتها في التشغيل مثل الألواح الجديدة.

ولكن تاجر التجهيزات الكهربائية قال، إن استيراد الألواح المستعملة جاء بناء على العرض والطلب في السوق، وأن معظم التجار لا يستوردون بضائع إن لم يضمنوا بيعها، وأن مبيع هذه الألواح يحقق طلبًا متزايدًا في سوق الرقة، لا سيما بعد ازدياد ساعات انقطاع الكهرباء وغلاء المحروقات.

وتُستخدم ألواح الطاقة الشمسية في توفير الكهرباء للمنازل وبعض الورشات الصناعية التي تستجر كهرباء بمعدلات تستطيع الألواح توليدها، مثل ورشات الخياطة ومفاقس البيض والمداجن.

وقال عضو في “مديرية حماية المستهلك”، إن أسواق الرقة تغرق بالكثير من البضائع ربما بعضها غير صالح للاستهلاك المحلي، أو لا تتوفر فيها مواصفات جيدة أو حتى مقبولة.
وأضاف العضو أن أحدًا من السكان لم يتقدم بشكوى حول قيامه بشراء ألواح مستعملة ذات نوعية رديئة، وأن ذلك يبقى محصورًا بين البائع والمشتري، طالما لم تقدم شكوى رسمية لمؤسسات الرقابة التموينية في الرقة.

ويبلغ متوسط تكلفة تركيب منظومة ألواح للطاقة الشمسية المنزلية في مدينة الرقة لتوليد نحو أربعة أمبيرات من الكهرباء، نحو ألف دولار أمريكي، تُقسم إلى شراء الألواح وأجهزة تحويل الطاقة و”المدخرات”، وتنخفض بمعدل 30% في حال تم تركيب ألواح طاقة شمسية مستعملة.

وتنتشر محال بيع ألواح الطاقة الشمسية في الرقة بشكل خاص في وسط المدينة، في تجمع لمحال تجهيزات كهربائية يُعرف محليًا باسم “عبّارة الكهرباء” (سوق خاص للأدوات الكهربائية في مدينة الرقة)، إلى جانب محال أخرى تنتشر في أسواق المدينة.

ووفرت منظمات محلية في الرقة دورات لتركيب المنظومات الشمسية، حصل المتدربون في نهايتها على أدوات لتركيب ألواح الطاقة بشكل مجاني من المنظمة، كما دعمت منظمات أخرى بعض مشاريع الطاقة البديلة في الرقة وريفها، مثل مشاريع الري بالطاقة البديلة ومشاريع تغذية المداجن بالكهرباء.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة