حلب.. ازدحام وانتظار لساعات للحصول على ربطة خبز

أرغفة خبز في أحد الأفران الآلية (نينار إف إم)

أرغفة خبز في أحد الأفران الآلية (نينار إف إم)

ع ع ع

تشهد أفران مدينة حلب ازدحامًا شديدًا، إذ نفد الخبز من معظم الأفران، الأحد 3 من نيسان، قبيل انتهاء دوام العمل فيها، الذي يستمر حتى الساعة الواحدة ظهرًا، إذ انعكس تخفيض مخصصات الخبز مثل الطحين والخميرة على عمل الأفران.

وأفاد مراسل عنب بلدي في مدينة حلب، أن معظم الأفران أصبحت تغلق باكرًا، بينما يتوجه المدنيون إلى الأفران قبل أن تبدأ بالعمل للاصطفاف ضمن طوابير طويلة للحصول على ربطة خبز.

وأُلزم معتمدو الخبز بعدم التوزيع بالشكل السابق، حيث تُعطى ثلاث أو أربع ربطات حسب عدد العائلة أو المخصصات التي تستحقها عبر “البطاقة الذكية”، والآن ينتظر المدنيون ضمن الطوابير للحصول على ربطة من أصل ثلاث ربطات كانوا يحصلون عليها.

وقال مدنيون لعنب بلدي، إنهم أصبحوا يبحثون عن كيفية تأمين الخبز خاصة في شهر رمضان، فـ”حتى الباعة الجوالون لم يعودوا موجودين، وأغلب العائلات لا يوجد لديها خبز خلال ساعات الإفطار أو خلال ساعات السحور”.

وقال عامل (عجّان) في أحد أفران حي الحيدرية، لعنب بلدي، إن “المواطنين صاروا يتخوفون من انقطاع الخبز، أو أن يكون إنقاص الكميات وتخفيض المخصصات بداية لرفع السعر”.

تسلّم الفرن مخصصات الطحين والخميرة عن فترة أسبوع، بحسب العامل، ولكن طُلب أن تكون هذه المخصصات لمدة 13 يومًا، وأن ينظم الفرن عمله على هذا الأساس.

وبعد نحو سبع ساعات انتظار، حصل أحد المواطنين في حي الزبدية على ربطتي خبز، وقال لعنب بلدي، “جئت قبل السحور بنحو ثلاث ساعات وبقيت لمدة أربع ساعات حتى بدأ الفرن بالخبز والعجن وتشغيل بيت النار، بعض الناس انتظروا للحصول على ربطة خبز ولكنهم لم يحصلوا عليها لأن الخبز انتهى”.

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك خفضت مخصصات الخبز للمعتمدين بنسبة 25% في محافظة حلب شمالي سوريا.

وبررت الوزارة هذا التخفيض بـ”انخفاض” نسبة استهلاك الخبز في شهر رمضان، ولمنع “المتاجرة أو تهريب الطحين”، بحسب حديث مدير مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك، أحمد سنكري، إلى صحيفة “تشرين” الحكومية، في 30 من آذار الماضي.

ويصل سعر ربطة الخبز في الأفران إلى 250 ليرة سورية، بينما يقارب سعر ربطة الخبز العادي في السوق السوداء بين 1000 و2500 ليرة تبعًا لنوعية الخبز.

ويتراوح سعر رغيف التنور بين 300 و400 ليرة، ويبلغ سعر العشرة أرغفة من الحجم الوسط ثلاثة آلاف ليرة، في حين يصل سعر رغيف الخبز “المشروح” إلى 400 ليرة.

ووصل سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية ليلامس 4000 ليرة، في تراجع بعد استقرار في الفترة الماضية، بحسب موقع “الليرة اليوم” المتخصص بأسعار العملات.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة