“أونروا” تبدأ بدفع المساعدات لفلسطينيي سوريا في لبنان

أطفال سوريون يركضون وسط الثلوج في مخيم "الهلال" للاجئين السوريين في قرية الطيبة بالقرب من بعلبك في سهل البقاع اللبناني- 20 من كانون الثاني 2022

ع ع ع

أعلنت “وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين” (أونروا)، عن البدء بدفع المساعدات النقدية التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين- السوريين في لبنان، بدءًا من مطلع نيسان الحالي.

وستقدم “الوكالة” المساعدات وفقًا لفئات حددتها في بيان، الاثنين 4 من نيسان، إذ سيحصل اللاجئون الفلسطينيون- السوريون في هذه الدفعة على مبلغ 25 دولارًا أمريكيًا شهريًا لكل شخص، مع 75 دولارًا لكل شخص كمبلغ إضافي لمرة واحدة عن شهري آذار ونيسان.

بينما سيحصل اللاجئون بدءًا من مطلع أيار المقبل على مبلغ 25 دولارًا للفرد شهريًا، و50 دولارًا للعائلة في الشهر الواحد.

وبدءًا من الأسبوع الرابع من نيسان الحالي، ستحصل فئات من اللاجئين الفلسطينيين- السوريين الذين لا يستفيدون من برنامج شبكة الأمان الاجتماعي، على مبلغ 50 دولارًا للشخص، وهي: الأطفال تحت سن 18 عامًا، ومرضى السرطان وغسيل الكلى والتلاسيميا والتصلب اللويحي، وكبار السن المعروفون لدى “أونروا”، والأشخاص ذوو الإعاقة الذين لم يحصلوا على مساعدة في 2021.

ويعتمد ‏‎85‎‏% ‏من أسر فلسطينيي سوريا في لبنان على مساعدات وكالة “أونروا” كمصدر أساسي لدخلهم في لبنان.

ووفقًا لإحصائيات “أونروا”، وصل عدد اللاجئين الفلسطينيين- السوريين في لبنان إلى حوالي 27 ألف لاجئ حتى عام 2020، يعيش معظمهم في المخيمات الفلسطينية والقرى، في ظروف إنسانية واجتماعية صعبة.

كما يعتمدون على المساعدات المالية المقطوعة التي تقدمها لهم “أونروا” بدلًا من الطعام والكساء والإيواء، في ظل تراجع المساعدات المالية والعينية التي كانت تقدمها كثير من جمعيات ومؤسسات المجتمع.

وفي 18 من كانون الثاني الماضي، أعلنت “أونروا” أنها تسعى للحصول على 1.6 مليار دولار من المجتمع الدولي في العام الحالي، وسط صعوبات مادية تواجهها، إذ قال المتحدث باسم الوكالة، عدنان أبو حسنة، إن ميزانية الوكالة عام 2022 لم تزد فلسًا واحدًا على عام 2021.

وأضاف أبو حسنة أن دعم الدول العربية للوكالة تراجع من 200 مليون دولار إلى 20 مليون دولار سنويًا، فيما قلّصت بريطانيا مساعداتها بنسبة 60%

وستسبب هذه التخفيضات إشكالية كبرى للوكالة الأممية في ظل زيادة نسب الفقر والاحتياجات وعدد اللاجئين الفلسطينيين، وفق عدنان أبو حسنة، كما أشار إلى أن التمويل المتوفر يكفي حتى آذار (الماضي)، وتأمل الوكالة بالحصول على تمويل إضافي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة