بعد انقطاع.. روسيا تسيّر دوريات على طريق “M5” الدولي

تسيير دورية روسية على طريق "M5" الدولي- 4 من نيسان 2022 (tvzvezda)

ع ع ع

نشر تلفزيون “zvezda“، التابع للقوات المسلحة الروسية، تقريرًا مصوّرًا حول تسيير القوات الروسية دوريات على الطريق الدولي دمشق- حلب (M5)

وقال التقرير المنشور في 4 من نيسان الحالي، إن الدوريات الروسية تراقب التقيد بنظام وقف إطلاق النار في تلك الأماكن التي شهدت حتى وقت قريب معارك ضارية، وإن “السكان الآن تحت حماية موثوقة”، وفق التقرير.

وأضاف التقرير أن مسار الدوريات يمتد على طول طريق “M5″، المهم استراتيجيًا، والذي يمتد لجهة ريف إدلب الجنوبي، حيث تقع مواقع ما وصفها بـ”الجماعات المسلحة غير الشرعية، على بعد بضعة كيلومترات فقط في منطقة خفض التصعيد بإدلب”، بإشارة إلى المعارضة المسلحة، وأن “المناطق الحدودية تحتاج إلى الحفاظ على النظام وإظهار العلم الروسي”.

وحملت الناقلات المدرعة حرف “Z” الذي اتخذته روسيا رمزًا معتمدًا لحربها على أوكرانيا التي بدأتها في 24 من شباط الماضي.

وبحسب رصد عنب بلدي، لم تُسيّر روسيا خلال الشهرين الأخيرين دوريات على الطريقين الدوليين “M4″ و”M5”.

وتزامن تسيير الدوريات الروسية في محيط إدلب، مع دوريات روسية- تركية مشتركة في شرق الفرات بمحافظة الحسكة، وفق تقرير التلفزيون.

ورصد مركز “جسور للدراسات”، في 31 من آذار الماضي، انخفاضًا ملحوظًا في معدل تسيير الدوريات العسكرية المشتركة بين تركيا وروسيا في مناطق شرق الفرات، منذ مطلع العام الحالي، إذ قام الطرفان خلال الربع الأول بتسيير عشر دوريات مشتركة فقط، وبمعدل يقارب ثلاث دوريات شهريًا، بينما قاما في عام 2021 بتسيير ما يقارب 66 دورية مشتركة، بمعدّل أكثر من خمس دوريات شهريًا.

وتخضع محافظة إدلب لاتفاق “موسكو” الموقّع بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والروسي، فلاديمير بوتين، في 5 من آذار 2020، والذي نص على “وقف إطلاق النار”، وتسيير دوريات مشتركة روسية- تركية على الطرق الدولية التي سعى النظام السوري للسيطرة عليها.

وفي 4 من نيسان الحالي، قُتل أربعة أطفال باستهداف قوات النظام السوري وروسيا بلدة معارة النعسان شمال شرقي إدلب، ويأتي هذا التصعيد بعد تراجع ملحوظ في عمليات الاستهداف البرية والجوية من قبل الطائرات التابعة لسلاح الجو الروسي، الأمر الذي فُسر بانشغال روسيا في حربها على أوكرانيا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة