اللاذقية.. الخوري جورج حوش يطلق النار على نفسه داخل كنيسة “مار جرجس”

الخوري جورج رفيق حوش (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

شهدت مدينة اللاذقية الأربعاء 6 من نيسان، حادثة انتحار لكاهن داخل كنيسة للروم الأرثوذكس.

مصادر خاصة ومقربة من الخوري، أكدت لعنب بلدي أن الكاهن(الخوري)، جورج رفيق حوش، أطلق النار على نفسه داخل كاتدرائية “القديس جاورجيوس”(مار جرجس)، الموجودة في سوق “الصاغة” قرب حي العوينة.

وأطلق الخوري النار على نفسه داخل الهيكل(المذبح) في أثناء التحضير لتأدية الصلاة، والشعائر الدينية، بحسب المصادر التي أوضحت أن الأسباب الأولية للحادثة هي تجميد صلاحيات الخوري حوش، من قبل المطران المتروبوليت أثناسيوس فهد، بحسب المصادر.

وطوقت قوات الأمن التابعة للنظام السوري محيط الكنيسة، وحضر المطران أثناسيوس بعد عودته من طريق سفره، إذ كان متوجهًا إلى دمشق.

ولاقت حادثة انتحاره تفاعلًا كبيرًا على وسائل التواصل الاجتماعي.

من جهتها أصدرت أبرشية اللاذقية وتوابعها للروم الأرثوذكس بيانًا ذكرت فيه أن الخوري حوش أنهى حياته نتيجة ضغوطات مادية ونفسية واجتماعية.

وعن تفاصيل الحادثة ذكرت وزارة الداخلية التابعة للنظام السوري ورود إخبار إلى قسم شرطة الشيخ ضاهر في اللاذقية حول إقدام الكاهن جورج بإطلاق النار على نفسه ضمن كاتدرائية “القديس جاورجيوس”.

وأرسل قسم الشرطة دورية من القسم والأدلة الجنائية من فرع الأمن الجنائي ولدى وصولهم للمكان شوهد الخوري جالس على كرسي ضمن الكاتدرائية ومصاب بطلق ناري في الصدر والمسدس ملقى على الأرض بجواره .

وبحسب بيان الوزارة، حضرت هيئة الكشف الطبي والقضائي وتبين سبب الوفاة صدمة رضية نازفة تالية لطلق ناري نافذ بالصدر باتجاه الظهر.

ومن خلال التحقيق تبين إقدام الكاهن على إطلاق النار على نفسه من مسدسه الخاص عيار 7.5 مم بسبب ضغوطات نفسية واجتماعية حيث عثر بحوزته على قصاصات ورقية مكتوبة بخط يده تؤكد ذلك، وفق وزارة الداخلية.

وتجميد الصلاحيات هو عدم السماح للكاهن بممارسة طقوسه الدينية وإشرافه على الكنيسة.

وكان حوش خوري في قرية حلوز بريف إدلب الغربي، قبل أن ينتقل منها إلى مدينة اللاذقية.

وتعد كاتدرائية “القديس جاورجيوس” من أقدم وأكبر الكنائس لطائفة الروم الأرثوذكس في مدينة اللاذقية، وسميت على اسم القديس جاورجيوس اللابس الظفر، ورممت عام 1723.

 



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة