ما أثر ذلك على إتاحة المعلومات؟

مركز حقوقي يزيل تقارير مرتبطة بمحاكمة علاء موسى في ألمانيا

المتهم الطبيب علاء موسى في جلسة محاكمته الأولى داخل المحكمة الإقليمية العليا في فرانكفورت غربي ألمانيا، وبجانبه محاميا الدفاع أسامة العجي وأولريش إندرس- 19 من كانون الثاني 2022 (AFP)

المتهم الطبيب علاء موسى في جلسة محاكمته الأولى داخل المحكمة الإقليمية العليا في فرانكفورت غربي ألمانيا، وبجانبه محاميا الدفاع أسامة العجي وأولريش إندرس- 19 من كانون الثاني 2022 (AFP)

ع ع ع

أزال “المركز السوري للعدالة والمساءلة” تقاريره المفصلة عن محاكمة الطبيب السوري علاء موسى داخل المحكمة العليا في فرانكفورت غربي ألمانيا من موقعه الإلكتروني، بناء على طلب من رئيس المحكمة.

وبحسب ما نشره المدير القانوني في المركز، روجر لو فيليبس، عبر حسابه في “تويتر”، فإن القاضي الذي يترأس المحكمة عبر عن قلقه من التأثير السلبي لتقارير إعلامية مفصلة خلال التحقيق في القضية، وحذر الصحفيين من أنه سيقيّم مصدر معرفة الشهود، ويمكنه استدعاء من يتبادلون المعلومات التفصيلية حول الإجراءات.

هذا القرار يسلّط الضوء على التوتر بين المحاكمة العلنية وضرورة الحفاظ على نزاهة الإجراءات من جهة، وحق الوصول إلى المعلومات بالنسبة للصحفيين والمجتمع المدني السوري المهتم بالمحاكمة من جهة أخرى.

وذكر فيليبس نقلًا عن مراقب المحاكمة في المركز، أن رئيس المحكمة كان قلقًا من أن الطبيعة التفصيلية لتقارير المركز قد تؤثر على الشهود المستقبليين الذين يقرؤون التقارير، وتجعل من الصعب تحديد مصدر معرفتهم وتقييم المصداقية.

وقال رئيس المحكمة، عبر مكالمة هاتفية بينه وبين المركز بحسب سلسلة التغريدات المنشورة، إن “هناك بالفعل الكثير من التفاصيل المتداولة في وسائل الإعلام، وينبغي على المرء أن يكون حذرًا حتى لا يضيف شيئًا إلى ذلك”.

اقرأ أيضًا: ترجمة محاكمتي رسلان وموسى.. حق الضحية في فهم جلادها

ويعدّ تدفق المعلومات، وسهولة الوصول إليها، من الأمور الأساسية التي من شأنها أن تساعد في فهم الحقوق ومعطياتها وحجمها، ضمن قضية معيّنة بالنسبة إلى الضحايا، وطرح التفسيرات اللازمة لتقديرها بشكل أفضل، بعيدًا عن أي مغالطات، أو معطيات سلبية يمكن أن تنتج عن عدم فهم واعٍ للقضية.

واللغة الألمانية هي المستخدمة في محاكم البلاد، كما تتوفر ميزة الترجمة إلى العربية للمتهمين والمدعين، إلا أن محكمة فرانكفورت لم تتح الترجمة الفورية إلى العربية كون المتهم فضّل التحدث بطلاقة باللغة الألمانية.

وعمل علاء موسى طبيبًا في سجن لـ”المخابرات العسكرية” بمدينة حمص عام 2011، كما عمل طبيبًا وعميلًا في جهاز المخابرات بمستشفى “المزة العسكري” رقم “601” المعروف باسم “المسلخ البشري”، حيث التُقطت صور “قيصر”.

ويعتبر الطبيب موسى ضالعًا في العنف الجنسي، والتعذيب، وقتل مدنيين في المستشفى العسكري وفرع “المخابرات العسكرية” في حمص.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة