أضرار مادية تسببها عاصفة رياح في دمشق

سقوط ألواح طاقة شمسية بسبب عاصفة رياح في دمشق في 12 من نيسان 2022 (ميلودي إف إم)

سقوط ألواح طاقة شمسية بسبب عاصفة رياح في دمشق في 12 من نيسان 2022 (ميلودي إف إم)

ع ع ع

شهدت العاصمة السورية دمشق اليوم، الثلاثاء 12 من نيسان، ارتفاعًا في سرعة الرياح، إذ تجاوزت 70 كيلومترًا في الساعة، وأدت إلى أضرار مادية عديدة.

المشرف العام لمجمع الخدمات ومدير النظافة في محافظة دمشق، عماد العلي، أكد في حديث لإذاعة “شام إف إم” المحلية، سقوط عدة أشجار على ممتلكات المدنيين في المحافظة، ما أدى إلى أضرار مادية منها في منطقة “جرمانا”، وانهيار جدار في منطقة “المزة 86”.

كما أدت الرياح إلى سقوط عدد من ألواح الطاقة الشمسية، وزجاج النوافذ.

مدير الحدائق في محافظة دمشق، سومر فرور، أكد في حديثه لصحيفة “الوطن” المحلية، أن الورش أزالت 20 شجرة كبيرة سقطت بسبب الرياح الشديدة، وتسببت بأضرار مادية في أحياء أحياء المهاجرين والمالكي وأبو رمانة والجسر الأبيض ومخيم اليرموك.

شهدت العاصمة السورية دمشق اليوم، الثلاثاء 12 من نيسان، ارتفاعًا في سرعة الرياح، إذ تجاوزت 70 كيلومترًا في الساعة، وأدت إلى أضرار مادية عديدة. المشرف العام

من جهته، توقع المتنبئ الجوي محمد الطول، أن تبقى البلاد متأثرة بمنخفض جوي في طبقات الجو كافة، مع رياح شديدة من المتوقع أن تنخفض تدريجيًا حتى مساء اليوم.

وأوضح الطول، في حديث لإذاعة “ميلودي إف إم”، أن الرياح ستؤثر على الأشجار المثمرة حاليًا، وبشكل كبير على البيوت البلاستيكية، وتسبب لها الأضرار.

وخلال آذار الماضي، شهدت سوريا عدة منخفضات جوية متتالية، ترافقت بعواصف رياح، أدت إلى أضرار “كبيرة” في عدة قطاعات، منها الزراعة التي ضرب الصقيع عدة مواسم للخضراوات فيها.

كما تسببت العواصف الريحية بالعديد من الأضرار المادية، إثر سقوط قطع حديدية على ممتلكات المواطنين في مناطق سيطرة النظام.

وأدت في مناطق شمال غربي سوريا إلى إصابة عدة أشخاص جراء انهيار مساكن مؤقتة يقطنون فيها، وخلّفت أضرارًا في عدد من المخيمات والتجمعات السكنية، بحسب بيان لـ”الدفاع المدني السوري” حينها.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة