على طريقة “الكساسبة”.. تنظيم “الدولة” يُحرق محققًا بـ”قسد”

عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة دير الزور- 15 من تشرين الأول 2017 (أعماق)

ع ع ع

قُتل أحد المحققين العسكريين في مرتبات قوات “مكافحة الجريمة المنظمة”، التابعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، حمدان الصالح الحميدي، الملقب بـ”البرنس”، حرقًا داخل سيارته، بالطريقة التي أحرق بها تنظيم “الدولة الإسلامية” الطيار الأردني معاذ الكساسبة.

وقالت شبكة “مشرق ميديا” المحلية عبر “تلجرام”، إن تنظيم “الدولة” لم ينفذ مثل هذه العملية منذ تأسيسه في المنطقة، باستثناء عملية إحراق الطيار معاذ الكساسبة في مدينة الرقة، التي أثارت جدلًا واسعًا حينها.

“البرنس” كما يُطلق عليه في دير الزور، ينحدر من بلدة الصبحة شرقي المحافظة، وهو من أبناء عشيرة “الفليتة”، كما أنه صاحب سمعة سيئة في الحياة العسكرية والمدنية، بحسب الشبكة.

ورغم أن عمليات التنظيم اقتصرت خلال السنوات الماضية على استهدافات بالرصاص المباشر، عبر عناصر تابعين لها يستقلون دراجات نارية، فإن هذا النوع من العمليات لم يُنفذ منذ عام 2015.

من جانبه، تبنى التنظيم عبر معرفه الرسمي في “تلجرام” عملية تصفية المحقق في “قسد” بموقع خلف سكة القطار، في بلدة الصبحة شرقي دير الزور.

وسبق للتنظيم أن اختطف عناصر تابعين لـ”قسد”، ومن ثم نشر تسجيلًا مصوّرًا لعمليات تصفيتهم شرقي دير الزور.

وتزايد نشاط خلايا التنظيم في مناطق شمال شرقي سوريا، ضد قوات النظام و”قسد” منذ الإعلان عن تعيين قائد جديد للتنظيم، خلفًا لزعيمه السابق عبد الله قرداش، الذي قُتل بعملية أمريكية شمال غربي سوريا.

واستهدف التنظيم، في 5 من نيسان الحالي، عددًا من مقاتلي “قسد” بالأسلحة الخفيفة في مدينة هجين شرقي دير الزور، ما أسفر عن مقتل عنصرين وإصابة آخرين بجروح متفاوتة، فيما فرضت “قسد” طوقًا أمنيًا في محيط مكان الاستهداف، بحسب ما قالته شبكات محلية وأعلن عنه التنظيم.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة